بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول وفاة السّجين عبد الرّؤوف كريديس.

بيان “حزب التّشغيل و التّنمية” حول وفاة السّجين عبد الرّؤوف كريديس.

بعد اطّلاعه على شريط فيدو من إنتاج “مرصد الحُقوق و الحرّيّات” يوم السّبت 08 أُوت 2015 و الّذي يُصوّر آثار التّعذيب الّذي مُورس على سجين الحقّ العام المُواطن عبد الرّؤوف كريديس بالسّجن المدني بالمُرناقيّة و الّذي تُوفّي على إثره بمُستشفى شارل نيكول يوم الثُّلاثاء 04 أُوت 2015 فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يُدين بكلّ شدّة التّجاوزات الخطيرة و المُتكرّرة المُهينة للمُواطنين عُمُوما و المساجين منهُم على وجه الخُصوص و الّتي تمسّ من حُرمتهم المعنويّة و الجسديّة.

 

أمام هذه التّجاوُزات الخطيرة و المُتكرّرة من طرف أعوان السُّجون فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يُطالب السّيّد وزير العدل بالتّعجيل في فتح تحقيقات جادّة و نزيهة في هذه الحادثة و ما سبقها من أحداث و تقديم الجُناة للمُحاكمة كي لا تتكرّر مثل هذه التّجاوُزات.

كما لا يفوت “حزب التّشغيل و التّنمية” المُطالبة بالتّعجيل في إصدار ما توصّلت له نتائج التحقيقات الّتي وعد بها وزير العدل في ما يخُصّ عمليّة اختطاف الموقوفين السّبعة الذين أخلى سبيلهُم القضاء في ما يُعرف بقضيّة باردو و تحديد المسؤوليّات لتقديم الجُناة إلى القضاء.

“حزب التّشغيل و التّنمية”

بيان وفاة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: