بيان حزب العدالة والتنمية حول مهزلة مجلة شارلي إيبدو

يعبر حزب العدالة والتنمية التونسي عن رفضة القاطع والمسؤول لتواصل مهزلة الإساءة لمحمد صلى الله علية وسلم رسول الإنسانية من قبل خاصة مجلة شارلي إيبدو المتصهينة تحت عنوان حرية التعبير وباعتبارها مجلة ملحدة وغير ملزمة باحترام الأديان والأنبياء.

وقد عبر الصحفيون في هذه المجلة السخيفة أنهم ملحدون وأن لا أحدا يستطيع أن يطلب منهم الإلتزام بتعاليم الإسلام.

ويبدو أن هؤلاء العلمانيين نسوا حقيقة لا جدال حولها وهي  أن الحرية لا يجب أن تمس من حرية الآخرين وأن لا تستفزهم في مقدساتهم ودينهم وأن لا يتحول المجتمع إلى مواطنين من الدرجة الأولي ومواطنين من الدرجة الثانية وإلا لا معنى للعقد الإجتماعي والعيش المشترك ونبذ العنصرية والتمييز والإرهاب و عدم احترام الآخر وهذه القيم التى طالما تشدقت بها الثورة الفرنسية.

كما نسوا أن إساءتهم طالت مليار ونصف مسلم في العالم منهم 45 مليون مسلم يعيشون في أوروبا وأن الإسلام أصبح الدين الثاني والمعترف به رسميًا من السلطات الرسمية في الدول الأوروبية وقد وصل التواجد في المسلم في أروبا إلى حدود قياسية

ففي العاصمة الهولندية وهي المدينة الأكبر أمستردام يبلغ حوالي 25 % وهي نسبة موازية لنسبتهم في كل من مدينة مرسيليا الفرنسية ومالمو السويدية.

كما أن الدراسات اثبتت بأن عدد المسلمين في فرنسا هو الأكبر من بين دول أوروبا الغربية حيث يبلغ عددهم قرابة ستة ملايين مسلم من مجموع سكان فرنسا 65 مليون أي بنسنة تقارب 10 بالمائة.كما أنه لا تخلو حكومة فرنسية من وجود وزير مسلم واحد على الأقل.

وتلي فرنسا في كثافة المسلمين ألمانيا حيث يبلغ عدد المسلمين ما يزيد على أربعة ملايين نسمة. فيما أن رئيس الحزب السياسي الثالث من حيث التأثير في ألمانيا (حزب الخضر) هو مسلم من أصول تركية من الجيل الثاني للمهاجرين الأتراك.

وإذ يعتبر حزب العدالة والتنمية التونسي أن هذه الإستفزازت الحقيرة والبائسة هي مسرحية مدبرة من أجل التضييق على  المسلمين والحد من انتشارهم في الداخل وأخذ دور أكبر خارج فرنسا للحصول على نصيبها من الذهب الأسود (البترول) تحت عنوان مقاومة الإرهاب ..ومعروف أن الإرهاب صناعة إمبريالية للسيطرة على ثروات العالم الإسلامي ومنع أي محاولة لوحدتة وملكية قراره.

وامام هذه الهجمة الإمبريالية والصهيونية فإننا نتمسك بالانقياد لأمر الله تعالى بالدفاع عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم ومناصرته وحمايته من كل أذى يراد به أو نقص ينسب إليه بأنفسنا وأموالنا وأهلينا. قال تعالى : ( لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه). و قوله صلى الله عليه وسلم : ( لن يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين). وقوله : (أنت مع من أحببت).

ونعلن رفضنا الإساءة لخير خلق الله وتمسكنا بالتأدب والإحترام معه صلى الله عليه وسلم ومع سنته لقوله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ولا تجهروا له بالقول كجهر بعضكم لبعض أن تحبط أعمالكم وأنتم لا تشعرون} {الحجرات : 2} وقوله تعالى {إن الذين يغضون أصواتهم عند رسول الله أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم } {الحجرات : 3}

وتبعا لما تقدم تهيب بشعبنا المسلم أن ينصر نبيه بكل الطرق الأخلاقية وتبعا لقيمنا الإسلامية الثورية لفرض إحترام نبينا صلي الله عليه وسلم ونطالب :

1- الإستنفار من قبل الفلاقة ومحاصرة مواقع الفتنة والنعصرية والإرهاب والإمبريالية

2- تحركات شعبية مزلزلة في تونس والداخل وندعو جميع مسلمي العالم الحشد

3- القيام يتحركات نوعية من خلال شبكات التواصل لدعم رسولنا الأكرم صل الله عليه وسلم

4- إقتراح يوم صوم جماعي تضامنا مع نبي الرحمة وتعبيرا عن الغضب في الله والتقرب له كما لا يفوتنا أن ندعو شعبنا لوحدة الصف والإعتصام بحبلة والعمل بناء معا أمة إسلامية قوية ومستنيرة وحرة وموحدة.

قال تعالى : ” مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا “. [الفتح:29]

تحيا تونس والعزة للإسلام والنصرة لخاتم الأنبياء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عبد الرزاق بن العربي رئيس حزب العدالة والتنمية -تونس-

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: