بيان رابطة حماية الثورة:نتمسك بالتاسيسي و بقانون تحصين الثورة و نرفض مبادرة الإتحاد لعدم حياديته

بعد التوافقات الاخيرة التي بين حزب حركة النهضة  و العباسي الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل كمبادرة  للحوار اعلنت رابطة حماية الثورة في بيان لها:

تونس في 23 أوت 2013

على اثر البلاغ الاعلامي الأخير الذي نشرته حركة النهضة و الذي أعلنت فيه عن مواففتها على مبادرة الاتحاد العام كمنطلق للحوار فإن الرابطة الوطنية لحماية الثورة تأكيد على ما يلي :

1- التمسك بالمجلس التأسيسي كأعلى سلطة قائمة و رفض لجنة الخبراء المسقطة عليه.

2- التمسك بحكومة شرعية على أساس الإنتخابات التي قام بها الشعب التونسي و أفرز من خلالها أغلبية تحكم و أقلية تعارض.

3- رفض مبادرة الإتحاد العام التونسي للشغل شكلاً و مضموناً.

4- رفض ما ينتج عن أي حوار وطني ينعقد تحت مظلة الاتحاد العام التونسي للشغل لكونه منظمة نقابية غير محايدة فيما أصبح يعرف بالتجاذبات السياسية الحاصلة اليوم.

5- لا حوار وطني بدون الرجوع الى الشعب التونسي و الذي انتخب مجلسا تأسيسيا في الـ 23 من أكتوبر ليفوضه للمشاركة في مثل هذه الحوارات و القرارات.

6- مطالبة رئيس الجمهورية بالأخذ بزمام الأمور و التكفّل بالإشراف شخصيا على حوار وطني بدلا عن الاتحاد.

7- المطالبة بدعوة الرابطة الوطنية لحماية الثورة لاي حوار وطني و الاستماع إلى مبادرتها باعتبارها رقم في المشهد السياسي التونسي.

8- مطالبة النواب بالتسريع في رجوع المجلس الوطني التأسيسي للانعقاد نزولا عند رغبة الارادة الشعبية التي فوّضته ،فلا مجال للانقلاب على ارادة الشعب.

9- التعبير عن استغرابنا من التعطيل الممنهج لتمرير قانون تحصين الثورة و التمسك به كمطلب شعبي لا رجعة فيه.

10- المطالبة بحل الجبهة الشعبية و حركة نداء تونس و تقديم أعضاءهم للمحاكمة نظرا لتحريضهم على العنف و الانقلاب و زعزعة أمن و استقرار البلاد.

11- مطالبة الحكومة بمحاسبة كل من دعا الى الانقلاب و حرض على الفتنة و التقاتل بين أبناء الشعب الواحد.

12- دعوة الشعب التونسي للنزول إلى الشارع لاستكمال مطالب الثورة و المحافظة عليها لاجتناب حصول السيناريو المصري.

و أخيرا ،فإنّ الرابطة الوطنية لحماية الثورة متمسكة بهذه النقاط المصيرية ، و ستسعى لتثبيتها و العمل على تحقيقها ،علما أننا سنخوض كافة الأشكال النضالية لتحقيق أهداف الثورة و القطع مع الماضي و محاسبة رموز الفساد بما في ذلك الدعوة للخروح إلى الشارع و الدعوة إلى انتفاضة شعبية لحل كافة الأحزاب السياسية و تأسيس مجلس أعلى للثورة التونسية ،في صورة مواصلة التلكؤ في تحقيق أهداف ثورة الشعب و الإستهانة بمطالبه.

عاشت تونس
عاشت الثورة
المجد للشهداء

رئيس الرابطة الوطنية لحماية الثورة

منير عجرود

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: