بيان للإتحاد العام التونسي للطلبة حول الأوضاع الأخيرة التي مرت بها تونس

أصدر الاتحاد العام التونسي للطلبة بيانا حول اخر المستجدات التي مرت بها البلاد و جاء في البيان:

بسم الله الرحمان الرّحيم
تونس في 24 جانفي 2016
بعد خمس سنوات من الثّورة التّونسيّة المجيدة طغى فيها الجانب السياسي على الجانبين الإقتصادي و الإجتماعي، و رغم تتالي الحكومات فإن المجموعة الوطنيّة لم تجد إجابات حقيقيّة لسؤال التّنمية و التّشغيل و مقاومة الفساد. و أمام تدهور الوضع الإقتصادي، و تزايد عدد الشباب المعطلين عن العمل، و الإصرار على اتّخاذ آليات تشغيل ترقيعيّة على غرار الآلية 16 و الآلية 20، و في ظل ميزانية تضع وزارة التّنمية و الإستثمار و التعاون الدّولي في المرتبة الرابعة عشر، و أمام سياسية حكوميّة قائمة على المحافظة على التّوازنات الإقتصادية على حساب التّنمية، أضحى النّزول إلى الشّارع إحتجاجا ضرورة حتميّة لإعادة ترتيب أولويات النّخبة السياسية سلطة و معارضة ما أجّج جملة من الإحتجاجات الوطنيّة الرّافعة لشعارات التّنمية و التّشغيل و مقاومة الفساد.
يعتبر الإتحاد العام التّونسي للطّلبة هذه الإحتجاجات نتيجة طبيعيّة لـ :
– الفساد المستشري داخل الإدارات و المؤسسات العمومية
– البيرقراطيّة و التّعقيدات الإداريّة التي تحول دون انجاز المشاريع الحكومية و لا تشجّع الشباب على بعث المشاريع الصّغرى و المتوسّطة
– استفحال التّهريب و التهرّب الجبائي و السّوق الموازية
– غياب المناخات المشجّعة على الإستثمار
– عدم تفعيل اتّفاقية الشراكة بين القطاع العام و الخاص من أجل إيجاد مقاربة مشتركة لمشكل التشغيل
– عدم الموائمة بين مناهج التكوين و متطلبات سوق الشّغل و عدم توازن الخارطة الجامعية مما يطرح مشكل تشغيلية الخرّيجين
و عليه و بعد بيان المكتب التنفيذي للإتحاد العام التونسي للطلبة بتاريخ 19 جانفي 2016، اجتمعت القيادة المركزيّة الموسّعة للمنظّمة بتاريخ 24 جانفي 2016 لتدارس الأوضاع الحالية و القيام بدورها الطّبيعي كقوّة نقد و اقتراح ضمانا لحق الخرّيجين في التشغيل و العيش الكريم، و ذلك لتدارس هذا الواقع. و يهمنا أن نقدم جملة المقترحات التالية:
– التّفعيل الفوري لمخرجات اللجنة الوطنية لإصلاح منظومة التعليم العالي و البحث العلمي خاصّة في ما يتعلّق بـ :
• التمييز الإيجابي للجامعات الداخليّة
• مراجعة الخارطة الجامعيّة و توزيع الشّعب
• تحسين مقروئيّة الشّهائد و مواءمتها لسوق الشّغل
• التشجيع على المبادرة و بعث المشاريع الصغرى و تثمين البحوث العلمية
– اعتماد مؤشّر التنمية بالمعتمديات عوضا عن الولايات
– عزل و محاسبة الولاة و المعتمدين الذين تورّطوا في ملفات الفساد
– اعتماد مقياس شغل في كل عائلة و إيقاف العمل بغيرها من المقاييس خاصّة منها التّوريث
– تسوية وضعيّة الأراضي الإشتراكيّة بكافّة الولايات
– دعوة كافّة الأطراف السياسية و مكونات المجتمع المدني للدّفع نحو الإستقرار السياسي لضمان مناخات مشجّعة على الإستثمار
– تشكيل لجنة وطنيّة تشمل رئاسة الحكومة و الأحزاب السياسيّة و الرّباعي الرّاعي للحوار و اتّحاد الفلاحين و اتّحاد المعطّلين عن العمل، لإيجاد خطّة انقاذ عاجلة للوضعيات الخاصّة في الجهات الداخليّة
هذا و يدين الإتّحاد العام التّونسي للطّلبة كل الأعمال التّخريبيّة الّتي استهدفت مؤسسات الدّولة الرّامية إلى تشويه التحرّكات الإحتجاجيّة السّلميّة.
كما يعلم الرّاي العام الطلابي و الوطني بأنّه سيقدّم مبادرة طلابيّة تحمل إجابة للتّعليم العالي و البحث العلمي على سؤال التّنمية و التّشغيل.
عاشت الحركة الطلابية
عاش الإتحاد العام التونسي للطلبة
عن القيادة المركزية الموسعة للإتّحاد العام التّونسي للطلبة
الأمين العام : هيثم التميمي

communiquéé tanfidhi 0231354563

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: