بيان لممثلي الطلبة بالمجلس العلمي بالمعهد العالي لأصول الدين عقب الإعتداء على منتقبة

بيان لممثلي الطلبة بالمجلس العلمي بالمعهد العالي لأصول الذين عقب الإعتداء على منتقبة

تونس، في 30 مارس 2016
تعرضت صباح هذا اليوم الطالبة مريم ذاكر المرسمة بالسنة الثالثة بالمعهد العالي لأصول الدين بجامعة الزيتونة إلى إعتداء بالعنف المادي واللفظي من قبل أحد المجرمين في ولاية منوبة بسبب ارتدائها للنقاب، حيث حاول ذلك المعتدي خنق الطالبة ونزع حجابها على قارعة الطريق مما سبب لها صدمة نفسية ولولا تدخل بعض المواطنين الشرفاء لكان هذا المجرم قد ألحق الأذى بها، وعليه فإن ممثلي الطلبة بالمجلس العلمي بجامعة الزيتونة:
* نندد وبشدة بهذا الفعل المشين الذي يمس من الحريات الشخصية التي ضمنها دستور الحرية و الكرامة، ونستنكر كل تلك الحملات المعادية للنقاب والذي نعتبره حقا مشروعا وحرية شخصية.
* نعبر عن مساندتنا المطلقة واللامشرطة لزميلتنا مريم ذاكر مستعدين في كل لحظة إلى تقديم كل وسائل الدعم المادي والمعنوي.
* ندعو المؤسسة الأمنية والقضائية إلى متابعة ذلك المعتدي واسترجاع حق الطالبة المستضعفة.
* نحمل مسؤولية هذه الإعتداءات إلى كل الذين يبثون الفتنة والعنصرية لحرمان المرأة من التمتع بحريتها، معتبرين أن قضية النقاب هي زوبعة إعلامية اعتمدتها بعض الجهات السياسية لخدمة أجندتها تحت مسمى مقاومة الإرهاب والتطرف، مبتعدين عن قضايا الشعب ومطالبه المتمثلة في التشغيل والكرامة.
* ندعو كل الشرفاء والحقوقيين والناشطين بالمجتمع المدني إلى الوقوف صفا واحدا والتصدي لمثل هذه الممارسات التي جرمها الدستور.
* ندعو كافة الطلبة والإطار الإداري والبيداغوجي إلى المشاركة في وقفة إحتجاجية صباح يوم الإثنين القادم في ساحة المعهد نندد فيها بمثل هذه التجاوزات اللادستورية والمعتدية على حقوق المواطنين وحرياتهم الشخصية.
ممثلي الطلبة بالمجلس العلمي بالمعهد العالي لأصول الدين.
عاشت جامعة الزيتونة منارة للعلم وقلعة للنضال.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: