بيان مساندة من حزب العدالة والتنمية إلى المنظمة التونسية للشغل

أول بيان مساندة للمنظمة التونسية للشغل

بسم الله الرحمان الرحيم…

الأخ الأسعد عبيد الأمين العام للمنظمة التونسية للشغل

يطيب لنا باسمنا الخاص وباسم أعضاء المكتب السياسي وجميع مناضلي وأنصار حزب العدالة والتنمية أن نتقدم بأحر التهاني بمناسبة إنعقاد مجلسكم التأسيسي للمنظمة التونسي للشغل بنرل إفريقيا بالعاصمة يوم 26 أوت 2013…

وبهده المناسبة نود أن نذكركم أن الزعيم فرحات حشاد رحمه الله… إنفصل عن ال سي جي تي… لأنها يسارية إنتهازية ومرتبطة بالمحتل الفرنسي ولا تخدم العامل التونسي ولا القضية الوطنية… وأسس الإتحاد العام التونسي للشغل… منظمة أصيلة ومستقلة عن اليسار العميل للمحتل الفرنسي وعن الإحتلال الفرنسي وأعوانه… وقد قامت عصابة الغدر بقيادة العميل بورقيبة باغتياله… لأنه تشبث بالدفاع عن الشعب… وعن أصالة تونس… وأعلنها صريحة… تونس دولة إسلامية والقرآن دستورها… واليوم وقع الإتحاد العام التونسي للشغل… رهينة في يد التحالف التجمعي اليساري الإنتهازي… وأصبحت القيادة العميلة… خادمة للمصالح الحزبية والأجندات السياسية الداخلية والخارجية… وصارت الطبقة الشغيلة تعاني الفقر والتهميش والبطالة… ونبهنا في أشرطتنا العديدة… عن النتائج الوخيمة لهذا الإنحراف عن المسار… واستغلت هذه القيادة العميلة تموقعها في عهد المخلوع… وقامت بمؤتمرات صورية… وصار ملف الإتحاد من ملفات الفساد الخطيرة… استغلها المخلوع لإبتزاز هذه القيادات الفاشلة والمتسيبة والعميلة… ولم تكتف هذه القيادات بالتلاعب بمستقبل العمال… بل أعلنت الحرب على الشعب وعلى تونس… وتحالفت مع اتحاد الصناعة والتجارة ومع  نداء العار ومع اليسار الانتتهازي ومع اليمين المتصهين… وأعلنت سلسلة من الإضرابات المدمرة… لعل أهمها ثلاث إضرابات عامة متتالية… بل ومنعت الأكل والماء على المرضى في المستشفى… أمر لم يقم به هتلر حتى… مع العلم أنها طيلة حكم المخلوع لم تنفذ إضرابا عاما واحدا… وأمام  هذا السلوك الصبياني والتهريجي المجاني… كان لا بد لأحرار تونس… أن يتخذوا موقفا تاريخيا… لوصع حدا للإستهتار والمتاجرة الرخيصة بمصالح العمال… ونحن في حزب العدالة والتنمية… نحيي هذه المبادرة ونعلن دعمنا غير المشروط لهذه المنظمة العتيدة… وندعو كل الأحرار الإنخراط الفوري في هذه المنظمة الشابة… ونرجو أن تكون منظمة عتيدة  وأصيلة ومستقلة عن كل الأحزاب… والقوى المصلحية المتقاتلة… وأن لا تهتم إلا بمصلحة العمال… لأن المقدرة الشرائية للعمال تدهورت كثيرا… بفعل تخاذل القيادة العميلة للإتحاد العام التونسي للشغل طيلة أكثر من خمسين سنة… ونحن من موقعنا الثوري والثابت والمدافع عن الكرامة والحق والعزة… لا نخفى أن أي إنحراف لهذه المنظمة عن أهدافها… سيواجه بمثل موقفنا من القيادة العميلة للإتحاد العام التونسي للشغل… لأننا حزب ثوري ولا نمضى صكوكا على بياض… نحن معكم وندعمكم ما دمتم في خدمة الخط الثوري اللأصيل من أجل تونس حرة ومتقدمة وموحدة… ومن أجل طبقة وسطى  حقيقية تنعم بحياة كريمة فوق الأرض وتحت الشمس… والله ولي التوفيق

عبد الرزاق بن العربي رئيس حزب العدالة والتنمية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: