بيان مُساندة “حزب التّشغيل و التّنمية” لشباب القصرين

بيان مُساندة “حزب التّشغيل و التّنمية” لشباب القصرين

تونس في 19 جانفي 2016

بيان

يُتابع “حزب التّشغيل و التّنمية” بكُلّ قلق الأحداث الواقعة منذ يومين بالقصرين و الّتي وصل صداها إلى العاصمة باحتجاجات شعبيّة على حُكومة عاجزة عن تنفيذ وُعُود انتخابيّة تبيّن للشّعب مدى زيفها.

يُعلن “حزب التّشغيل و التّنمية” بهذه المُناسبة مُساندته الشّباب المُحتجّ المُطالب بحقّه في الشّغل والغاضب على اختيارات حُكومة فاشلة عاجزة على التّقليص من حدّة البطالة في صُفوف أصحاب الشّهادات العُليا ويُذكّرُهم أنّ هته الحُكومة راحلة إن عاجلا أو آجلا و أنّ ما يبقى هو الشّعب و ما تملكُه المجموعة الوطنيّة و عليه فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يدعو المُحتجّين إلى عدم الانسياق نحو الإضرار بالمُمتلكات العامّة و الخاصّة.

يُذكّر “حزب التّشغيل و التّنمية” الحُكومة بمُناسبة ما وقع بالقصرين أنّ “العمل حقّ لكُلّ مُواطن ومُواطنة، وتتّخذ الدّولة التّدابير الضّروريّة لضمانه على أساس الكفاءة و الإنصاف ” حسب نصّ الفصل الأربعون من دُستور الجمهوريّة الثّانية و عليه فمن واجبها السّهر على أن يتمّ ذلك في كنف الشّفافيّة الكاملة.

بعد التّصدّع و الانقسام داخل حزب الأغلبيّة في مجلس نُوّاب الشّعب و الّذي أدّى إلى فقدانه الأغلبيّة الضّروريّة لتكوين الحُكومة فإنّ “حزب التّشغيل و التّنمية” يدعو رئيس الجمهوريّة بصفته “يسهر على احترام الدّستور” أن يلتزم بالفصل التّاسع و الثّمانون منه و الّذي يقضي بأن “… يُكلّف رئيس الجمهوريّة، مُرشّح الحزب أو الائتلاف الانتخابي المُتحصّل على أكبر عدد من المقاعد بمجلس نُوّاب الشّعب، بتكوين حُكومة …” كما يدعو حزب الأغلبيّة الجديدة بالمجلس إلى الاضطلاع بمسؤوليّته التّاريخيّة تُجاه الشّعب أو الإعلان عن عدم قُدرته إدارة شُؤُون البلاد و بالتّالي على رئيس الجمهوريّة حلّ المجلس و الدّعوة لانتخابات سابقة لأوانها في احترام تامّ لأحكام الفصل المذكور.

“حزب التّشغيل و التّنمية”

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: