بيان مُشترك للحزب التونسي و حزب التّشغيل و التّنمية حول حملة ” وينو البترول”

تونس في 29 ماي 2015

بيان مُشترك

تُعبّر الأحزاب المُوقّعة على هذا البيان على تضامُنها مع شباب تونس في المُطالب بالكشف عن جميع الخُرُوقات في مجال استغلال الثّروات الباطنيّة للبلاد التُّونسيّة مُذكّرين بالفصل الثّالث عشر من دُستور الجمهوريّة الثّانية “الثّروات الطّبيعيّة ملك للشّعب التُّونسي تُمارس الدّولة السّيادة عليها باسمه. تُعرضُ عُقود الاستثمار المُتعلّقة بها على اللّجنة المُختصّة بمجلس نُوّاب الشّعب و تُعرضُ الاتّفاقيّات الّتي تُبرم في شأنها على المجلس للمُوافقة. و هي مُتمسّكة بتطبيق هذا الفصل بدءا من تاريخ دُخول الدُّستور حيز التّنفيذ و تُطالب بمُساءلة كُلّ من لم يعمل على تطبيقه إلى جانب مُطالبتها بـ: – تأميم قطاع النّفط – مُراجعة مجلّة المحروقات – مُراجعة عُقود الشّركات البتروليّة العاملة في تونس

[ads1]

أمام الحملة المُضادّة لحملة شباب تونس للمُطالبة بكشف الحقائق في مجال الطّاقة تحت عنوان “وينو البترول” فإنّ الأحزاب المُوقّعة على هذا البيان تُدين و بشدّة هذه الحملة الّتي تقوم بها بعض الأحزاب بمُساندة مفضوحة من بعض الوُجوه الاعلاميّة النّافذة قصد تثبيط عزائم الشّعب في المُطالبة بالانتفاع بخيرات بلادهم.

مُلاحظة : ترفضُ الأحزاب المُوقّعة على هذا البيان بشدّة كُلّ تضامن من حزب “حركة النّهضة” مع هذا الحراك الشّعبي لأنّها صوّتت ضدّ الفصل الثّالث عشر من الدُستور و دفنت ملف المُحاسبة.

لا يفوت الأحزاب المُوقّعة على هذا البيان التّنبيه من مغبّة التّعامل الأمني مع المُشاركين في الوقفة الاحتجاجيّة يوم السّبت 30 ماي 2015 في شارع الحبيب بورقيبة الّتي ينوي شباب تونس القيام بها للمُطالبة بحقّه في التّنمية باستغلال العائدات النّفطيّة لتحسين مُستوى العيش تحقيقا لكرامة المُواطن.

كما تُُنبّه الأحزاب المُوقّعة على هذا البيان أنّهُ ردّا على هذه الصّحوة الشّعبيّة قد تلجأ بعض الأطراف الّتي احترفت إرهاب المُجتمع التُّونسي إلى القيام بأعمال إرهابيّة لهزّ الشّعب بأسره و إحباط مُحاولته المسك بزمام الأُمور و المُطالبة بحقّه في ثرواته المنهوبة.

“الحزب التُّونسي” – “حزب التّشغيل و التّنمية”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: