بيع تونس لإيران يتواصل..وزيرة الثقافة في جلسة تنسيق مع السفير الإيراني و مع المسؤول المكلّف بنشر التشيّع في تونس

تواصل الحكومات المتعاقبة مع التونس اللعب بمستقبل البلاد و العبث به دون ضمير أو رقيب أو حسيب فرغم أن التجربة اليمنية يفترض أن تكون عبرة و درسا قاسيا لكل الدول العربية إلا أن الحكومة التونسية سواء عمدا أو عن جهل تواصل اللعب بالنار حيث قامت وزيرة الثقافة في حكومة نداء تونس بعقد جلسة تنسيق مع السفير الإيراني مصطفى بروجردي و كذلك مع صادق رمضاني المكلف بنشر دين التشيع في البلاد و الذي يدير أيضا المركز الثقافي الإيراني بتونس و الذي يمول عددا من الجمعيات و نحو 3 أحزاب تونسية و يشرف على جريدة الصحوة  الشيعية في مشهد أصبح ينذر بيد إيرانية تحاول جاهدة إحداث موطن قدم لها في شمال إفريقيا عبر البوابة التونسية ليبقى السؤال المطروح متى يدرك المسؤولون التونسيون خطورة ما يقومون به و أن تتحول تونس إلى عراق ثان أو يمن عبر ترك إيران تبث و تنشر سمومها بالبلاد على غرار زرعها للحوثيين باليمن الذين حولوها لاحقا إلى خراب…

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: