بيـن المـرزوق و المرزوقـي.. (مقــال/ عمر بن حمادي)

..أعلن محسن مرزوق القيادي في نداء تونس أن المرزوقي ليس رئيسه وهذا طبيعي جدا لا نستغربه من شخص تقلب بين اليسار في الجامعة والتجمع والخليج وفريدم هاوس وهاهو الآن يهلل و يصفق لنداء تونس نداء رجال الاعمال وسيارات الامارات المصفحة والدعم الخارجي الاستعماري فمن حيث كونه مرزوقا فهذا صحيح ( لغويا ) فمرزوق اسم مفعول  من فعل رزق ..و العرب كانوا يهجون من يطعموه ويكسونه كما قال الحطيئة “” دع المكارم لا ترحل لبغيتها ++ واقعد فأنت الطاعم الكاسي ( هنا بمعنى اقعد فأنت المطعوم والمكسي ) ( مجازيا)… فهذا المرزوق والمرتزق مغنطيس آدمي ينجذب إلى المال أينما حل وأينما وجد ومهما كان مصدره …ينطلق لسانه في تبرير افعال المستبدين ويتبرأ من الحقوقيين والمناضلين …ينبشون في مقال كتبه الدكتور المرزوقي في اواخر الثمانينات في تزكية بن علي حين خدع كل الكون ببيانه الغامض والكاذب …وينسون الواقع الحاصر …لم يخرجوا من خندقهم النفسي …
الخندق الذي حفروه بكذبهم واستبدادهم ومدائحهم “” يا سيد الأسياد”” بلد جبل على الخزي والعار وعبادة الذوات بربكم هاتوا لي نشيدا رسميا وطنيا فيه تقديس للذات في مستوى قولهم “”” نخوض اللهيب بروح الحبيب زعيم الوطن “” او انفاق الاموال الطائلة لعبد الحليم حافظ ليغني “” ميلاده كان فجرا وبدء عهد جديد ..”
” وما ينفق في أعياد الميلاد والمناسبات الخاصة ما يغني شعبا كاملا … هذه النسخ من الرؤساء يعشقه محسن مرزوق وغيره من الانتهازيين والمنبطحين وكأن التحليل السياسي وفهم ما يقع من أحداث أصل تجاري لهم لا يحق لغيرهم التحدث فيه …محسن مرزوق …كتب مقالا في جريدة المغرب “” بالفرنسية “” سنة 1991 ابان حرب الخليج الأولى ينصحنا بالتخلي عن السياسة والعودة الى المدارس ويضرب لنا مثلا قائلا “” بالفرنسية “” ها أنا مثلا أنسحب من السياسة ولم تعد لي علاقة بها ولا بالسياسيين”” وكان مقالا عارا كل الطلبة سخطوا عليه وكرهوه وتبرؤوا منه ومن خطابه الخائن …وخطب مرة قائلا “” الاتجاه الاسلامي بلغ  عنق الزجاجة “” فرد عليه الصديق والاخ عماد العبدلي حينها قائلا له  “” حياتك مختزلة في الزجاجة في الليل تعاقرها وفي النهار تتحدث عنها …” ….أحب من أحب وكره من كره .. على كل من يقف في صف الثورة بصدق أن يدعم المرزوقي ..- رغم علمنا أن ماكينة الغدر و الخيانة ستستعمل قل ثقلها اعلاما ومالا وقتلا واغتيالا و ما لم يخطر على بال رجل …ومع ذلك نحن ندعم المرزوقي لكونه حقوقيا متواضعا نظيف اليد متسامحا مع من رماه بحجر في سيدي بوزيد ومع من قال له ديغاج في العوينة ومع كل من نعته بالطرطور ..وأسقط صفاته على الدكتور المرزوقي …رجل على قدر كبير من الثقافة ويحذق كل اللغات ويرتجلها بطلاقة …وله من الكتب ما لم يكتبها غيره من المترشحين للرئاسة ….نحن ننتصر للمثقفين والحقوقيين لا لأباطرة المال وعملائهم ……
فشتان بين مرزوق ومرتزق…استعملته فريدم هاوس الصهيونية بيدقا لها وبين مرزوقي ابن الشعب وابن الثورة وابن الحقوق بامتياز …وشتان بين من ينتصر للقتلة ومدلسي الانتخابات وبيدق الامارات و السفارات … وبين من افرزته اولى الانتخابات الأقرب الى النزاهة في تاريخ الوطن …..الثورة مستمرة وكما قال الرسول عليه الصلاة والسلام عندما كان راجعا من احدى غزواته “” عدنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر “” وان كان يقصد جهاد النفس فأننا نستعير حديثه لنقصد به جهاد عبيد الانتهازية والاستكانة والحنين الى الدكتاتوريين والمستبدين ..وناكري الثورة وشهداءها ….

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: