بينما الجمعيات القرآنية تُحاصر و تُغلق الحكومة تمنح جمعية”شمس” المدافعة عن الشذوذ الجنسي الترخيص القانوني

تحصّلت بداية الأسبوع الجاري جمعية شمس المدافعة عن المثلية الجنسية على التأشيرة القانونية التى تخوّل لها تنظيم التظاهرات والاجتماعات في اطار قانوني.

[ads1]
وتطالب هذه الجمعية بعدم تجريم المثلية الجنسية في تونس عبر مراجعة الفصل 230 من المجلة الجزائية الذي يجرّم اللواط والسحاق ويعاقب مرتكبه بالسجن 3 سنوات.
وحسب احد اعضاء الجمعية فقد قدمت الجمعية مطلب للحصول على تأشيرة إلا أن الرئاسة الحكومة لم تقم بالرد حول مطلبهم وهو ما مكنهم أليا من التاشيرة بعد 30 يوما من ايداع الطلب حسب القانون المنظم للجمعيات.
وبحصول الجمعية على تأشيرة قانونية يمكن لأعضائها تنظيم المسيرات والاجتماعات والملتقيات بصفة قانونية.

[ads2]

وأعلنت الجمعية أنها ستعقد قريبا ندوة صحفية لتوضيح مبادئ واستراتيجية عمل الجمعية.

ويجدر الذكر أن الحكومة التونسية حاصرت عشرات الجمعيات القرانية و الخيرية و قامت بإغلاقها في مشهد يعكس حجم التناقضات في بلد العجائب تونس…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: