بينها تعويض ب21 مليار لضحايا مرمرة و تخفيف الحصار على غزة، شروط إتفاق جديدة بين تركيا و إسرائيل

بينها تعويض ب21 مليار لضحايا مرمرة و تخفيف الحصار على غزة، شروط إتفاق جديدة بين تركيا و إسرائيل

[ads2]
أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في مؤتمر صحفي عقده بروما  اليوم الاثنين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتنياهو ، عن بدء المرحلة الأولى من اتفاق تطبيع العلاقات بين إسرائيل وتركيا ، والذي بموجبه سيتم تبادل السفراء بين البلدين.

وقال يلدريم إن يوم غد سيشهد توقيع الاتفاق من قبل ممثلي البلدين، ثم يتم إحالة الاتفاق إلى البرلمان التركي خلال ثلاثة أيام للمصادقة عليه.

وأوضح يلدريم‬ أن  التفاهم الذي تمّ التوصل إليه، يساهم بشكل كبير في رفع الحصار المفروض على فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة، ويتضمن دفع تعويضات لأهالي ضحايا سفينة مافي مرمرة  مضيفا ” والأهم من كل هذا فإنّه حقق الشرط الأهم المتمثل في تقديم الحكومة الاسرائيلية اعتذاراً رسمياً لتركيا بسبب اعتدائها على سفينة مافي مرمرة عام 2010.
وأضاف يلدريم  أن “التفاهم التركي الإسرائيلي، يتضمن استكمال “مؤسسة الاسكان التركية” ، مشاريعها في غزة  كما سنقوم عبر هذا التفاهم، بتسريع إنشاء المنطقة الصناعية في منطقة جنين”.

وأفاد يلدريم  أن  التوصل إلى تفاهم مع إسرائيل أخذ   وقتاً طويلاً، بسبب الصعوبات والعزلة التي واجهها الفلسطينيون القاطنون في غزة خلال حياتهم اليومية، ومنع اسرائيل وصول المساعدات والدعم الدولي لهم، حيث أجريت محادثات طويلة بين الطرفين، إنتهت بالتوصل الى قرار في هذا الصدد.وستنطلق يوم الجمعة المقبل أول سفينة إلى ميناء  إشدود الإسرائيلي وعلى متنها أكثر من 10 آلاف طن من المساعدات الإنسانية”.

ومن بنود الاتفاق بين الجانبين:

–  تركيا وإسرائيل تعودان لعلاقات طبيعية بما فيها إعادة السفراء، زيارات ودية.

– تتعهد الدولتان بأن لا تعمل الواحدة ضد الأخرى في المؤسسات االحقوقية والأمنية الدولية.
–  إسرائيل وتركيا تبدآن مفاوضات لمد خط غاز من آبار الغاز في إسرائيل وتركيا مهتمة بشراء غاز إسرائيلي وبيعه في أوروبا.
–  تلتزم تركيا بألا تعمل حماس ضد دولة إسرائيل من أراضيها، وتسحب إسرائيل شرطها بطرد عناصر حماس من تركيا.
–  تعود الدولتان للتعاون الأمني والاستخباري.
–  يسمح لتركيا باقامة مستشفى في غزة، واقامة شركة كهرباء وماء، ومد القطاع بالمواد الإغاثية عبر الموانئ الإسرائيلية
[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: