بين الخَمْرةُ و الخُمْرةُ يظهر محمد الطالبي جهله في تحليل شرب الخمر

ليحلل شرب الخمر ادعى نابغة زمانه في العلم محمد الطالبي في حصة  لمن يجرؤ فقط أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يشرب الخمر واستشهد  بحديث نبوي بعد تحريفه …والحديث هو :
“حدثنا قتيبة حدثنا عبيدة بن حميد عن الأعمش عن ثابت بن عبيد عن القاسم بن محمد قال قالت لي عائشة قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ” ناوليني الخمرة من المسجد قالت قلت إني حائض قال إن حيضتك ليست في يدك ”

وهذا الحديث يشرح أن  لا بأس أن تتناول الحائض شيئا من المسجد
ومن خبث هذا المدعي للعلم حذف كلمة المسجد من الحديث  حتى لا يسأل سائل كيف يكون الخمر في المسجد

[ads2]
ثم هذا الطالبي الذي يتعالى على محاوريه  في حصة لمن يجرؤ فقط ويصفهم بالجهل ظهر هو الجاهل بينهم  وذلك عندما فهم كلمة الخُمْرةُ في  هذا الحديث أنها شراب الخمر الذي حرمه الله على الانسان  في حين أنها الخمرة بضم حرف الخاء وهي السجادة التي يسجد عليها المصلي ، ويقال سميت بهذا لأنها تخمر وجه المصلي عن الأرض ، أي تستره وصرح جماعة بأنها لا تكون إلا قدر ما يضع الرجل حر وجهه في سجوده ، وقد جاء في سنن أبي داود عن ابن عباس قال : جاءت فأرة فأخذت تجر الفتيلة فجاءت بها فألقتها بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم على الخُمْرةُ  التي كان قاعدا عليها فأحرقت منها موضع درهم
لذلك أقول لهذا الذي يسمي نفسه عالما عليه ان يكف عن هذا التجديف الذي يحدث فتنة في الوطن ويجره الى تحليل ما حرم الله وهو في هذا العمر
اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: