بين السياسة والفن :السعودية تنتج شريط ” الجحش “ردا عل الشريط السوري” ملك الرمال “

يستعد المنتج السعودي محمد بن عايض القحطاني لإنتاج شريط سينمائي ضخم بعنوان ” الجحش ”

وحسب صحيفة”  الجزيرة ”  السعودية سيتناول الشريط ممارسات النظام السوري الممتد منذ أربعة عقود بدء من نظام الأسد الأب وصولاً للجرائم غير الإنسانية للابن، وبالذات منذ انطلاق الثورة الشعبية السلمية والتي واجهها الأخير بشتى أنواع الجرائم والأسلحة حتى الممنوع منها دولياً بحسب قول الصحيفة

وقال القحطاني أنه لم يجد أنسب وأفضل من عنوان ” الجحش ” للشريط الذي ستكون كلفته المادية 30 مليون ريال سعودي أي ما يعادل ثمانية ملايين دولار
وسيبدأ تصويره وإنتاجه ما بين شهري فيفري ومارس 2014 وستتنوع مواقع التصوير ما بين تركيا ولبنان ومصر.
وأفاد القحطاني أنه سيعقد مؤتمرا صحافيا في القاهرة في الثلث الأول من شهر جانفي 2014 ليكشف فيه عن الكثير من أجواء الفيلم والمشاركين فيه ومخرجه

هذا وبعد يومين من إعلان القحطاني إنتاج شريط “الجحش” أعلنت وزارة النقل في حكومة النظام السوري، الأربعاء 1 جانفي 2014 ، منع دخول جميع أنواع السيارات السعودية إلى الأراضي السورية.
وبحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، فإن وزارة النقل أصدرت قراراً يقضي بمنع دخول جميع أنواع السيارات السعودية إلى الأراضي السورية بدء من تاريخ 31 ديسمبر 2013 إلى إشعار آخر

هذا ويأتي شريط ” الجحش ” ردا على الشريط السوري “ملك الرمال ” للمخرج نجدت أنزور و الذي تناول حياة الملك السعودي عبدالعزيز ووصفه بالمتعطش للدماء وبزير النساء كما فضح نشأة حكم الأسرة السعودية وعلاقتها بالبريطانيين في تأسيس حكمها و من ضمنها الشراكة في تأسيس الإحتلال الصهيوني لفلسطين
.وقد لقي هذا الشريط استياء كبيرا  من السلطات السعودية  وفي سعي لمنع عرض هذا الشريط في مختلف البلدان العربية والغربية طلب الأمير طلال بن عبدالعزيز من صديق مشترك مع النظام السوري، عدم عرض الفيلم؛ لأنه يمثل إساءة كبيرة لشخصية أدت خدمات جليلة للعالم العربي والإسلامي،حسب قوله… لكن النظام السوري تجاهل الطلب وأصر على عرضه، وقال وزير المصالحة علي حيدر إنه يؤيد عرض الفيلم بشدة، وأضاف إذا أرادت السعودية عدم عرض الفيلم فعليها أن تصحح سياساتها وتوقف دعم ما أسماه “الإرهاب” وتقديم اعتذار رسمي لسوريا عما حدث.
ويقوم بدور الملك عبدالعزيز في شريط ” ملك الرمال ” الممثل الإيطالي فابيو تيستس ويخرجه المخرج السوري نجدت أنزور
وقد قال أنزور أنه تلقى تهديدات بالقتل مضيفاً أنه قام بتصوير الفيلم في عدة دول عربية، رفض تحديدها، بمساعدة عدد من الزملاء من تركيا وأوروبا وبعض الدول العربية
ويذكر أنه إلى جانب شريط ” ملك الرمال ” للمحرج نجدت أنزور المتعرض للعائلة الحاكمة في السعودية قام المفكر ناصر السعيد ابن نجد المنتسب لحائل وقبائل شمر بتأليف كتاب ” تاريخ آل سعود ”
وقد قتل ناصر السعيد بعد خطفه من أمام مكاتب جريدة السفير في بيروت ونقله إلى السعودية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: