بين القبة و بوعرادة : رقص على الجثث و الاشلاء ( بقلم محمد ضيف الله)

بين القبة و بوعرادة : رقص على الجثث و الاشلاء ( بقلم محمد ضيف الله)

 

بالامس هم ماتوا في حادث سير تصادم فيه القطار مع شاحنة ..ماتوا و هم في طريق البحث عن الرزق وهم يسافرون من مكان الى مكان ..ماتوا بغتة و في سوء تقدير من سائق خانه التركيز ..ماتوا و كان عددهم قرابة العشرين و الجرحى كانوا اكثر وصلوا زهاء التسعين …ماتوا فبكيناهم و بكتهم تونس و تألم العالم باسره لاجلهم و تناقلت اخبار موتهم وسائل الاعلام في كل ارجاء المعمورة و نالوا التعاطف و دعاء الرحمة من كل اتجاه و صوب الا من عند زمرة قليلة ابت الا ان ترقص على جثثهم و على جثث الامنيين الذين قتلوا اول الامس في جندوبة و سيدي بوزيد انها زمرة النداء الحاكم و هم يحتفلون غير عابئين.

[ads1]

حضرت المليون “مرااا” و حضر صخب و رقص و غناء و “زطلة “و خمور و “تمايل و تشاطح و عراء”…تناثروا في قبة المنزه عشية امس تحت اشراف المحسن مرزوق و وزير الصحة و النقل و بقية الزمرة و دون حياء و دونما اهتمام للثكالى و الارامل و دون احترام للدماء التي تروي ارض الوطن الجريح و الذي هم جرحوه و اربكوه بجكمهم الفاشل

رقصوا و سهروا و شربوا و غنوا وكأن من ماتوا و من قتلوا من كوكب آخر و لا يستحقون الحياة و لا يستأهلون الاهتمام و لا التابين فذكرى التاسيس منهم اهم …الا تستحون ..الا تخجلون ايها “الرعاع” الفاسدون ……لا غرابة ما أقترفتم فذلك انتم و تلك ثقافتكم عبر ستين سنة مضت ايها الفاشلون . -رقص على الجثث و الاشلاء –

محمد ضيف الله

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: