بُعَيْدَ ايام من انطلاق تعداد السكان: حكومة المهدي تقيل مدير المعهد الوطني للإحصاء، اعوان المعهد يحتجون والمجلس التاسيسي يستنكر

اصدر كاتب الدولة الدولة للتنمية والتعاون الدولي يوم السبت المنقضي قرارا باقالة المدير العام للمعهد الوطني للإحصاء جلال الدين بن رجب و تعويضه بمحمد الهادي السعيدي. وقد اثار هذا القرار غضب اعوان واطارات المعهد الرافضين له معتبرين انه قرار غير مسؤول خاصة وان المدير الحالي للمعهد اشرف على كل تفاصيل التحضيرات للتعداد المزمع عقده بين 23 افريل و 15 ماي القادمين. وقد اشاد الاعوان بكفاءة السيد جلال الدين بن رجب و بحسن سير المعهد تحت ادارته مطالبين كتابة الدولة بالتراجع عن هذا القرار.

وفي ذات السياق استنكر المجلس التاسيسي ممثلا في لجنة الإصلاح الإداري و مكافحة الفساد قرار كتابة الدولة للتنمية والتعاون الدولي خاصة وان الرجل مشهود له بالكفاءة والنزاهة. و قد ادى وفد من نواب المجلس التاسيسي زيارة للمعهد الوطني للاحصاء و الى كتابة الدولة المعنية للوقوف على حيثيات الموضوع وطالبوا الاخيرة باعادة النظر في قرارها خاصة وان الظرف غير ملائم لمثل هذا التحوير.
وتجدر الاشارة الى ان هذا القرار جاء بُعيد يوم واحد من بداية الحوار الاقتصادي وبضعة ايام من انطلاق التعداد السكاني.

وفسر بعض الملاحظين هذا التحوير بانه رضوخ الى ضغوطات بعض المنظمات الوطنية والأحزاب السياسية في نطاق تطبيق بند مراجعة التعيينات الحزبية الذي يعد أهم بنود خارطة طريق الرباعي الراعي للحوار الوطني. وفي المقابل اكدوا ان تعيين السيد محمد الهادي السعيدي، الذي يشغل منذ سنة تقريبا مهام كاهية مدير الدراسات القطاعية بالإدارة العامة للتخطيط والدراسات بوزارة النقل، يطرح العديد من الاسئلة حول كفاءته في تولي منصب مدير عام المعهد الوطني للإحصاء!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: