مكة
mekkah

تأكيدا لما جاء به الإسلام، العلم يثبت: الموت ليس نهاية البشرية و الوعي يستمر بعده

قال العالم والفيزيائي الأمريكي روبرت لانزا إن “الموت هو موت الجسد فقط”، مؤكدا أن الدماغ يستمر عبر الطاقة.

وبحسب صحيفة “إكسبريس” البريطانية، فإن لانزا يعتقد أن العقول طاقة تخزن بالأجساد، وتطلق حالما تتوقف الأجساد بحالة تسمى “المركزية الحيوية”.

وقال لانزا إنه يعتقد أننا نؤمن بالموت لأننا تعلمنا ذلك، لكن الواقع أنه “وهم”، معتمدا على اقتباس العالم الألماني الشهير ألبرت آينشتاين: “الطاقة لا تفنى ولا تستحدث، ولكنها تنتقل من شكل إلى آخر”.

وبذلك، بحسب ما يقول لانزا، فإن أجسامنا عندما تموت، فإن طاقة لا وعينا، التي لا ندركها بعد، تستمر “على المستوى الكمي”، مشيرا إلى أن هناك عددا لا نهائيا من الأكوان، وكل شيء يمكن أن يحصل في كون ما، بحسب تعبيره.

وأشار لانزا إلى مبدأ “الاحتمالية”، الذي وضعه الفيزيائي الألماني وارنر هايزينبيرج، الذي قال إن “سرعة وموقع الجسيم يمكن قياسها في الوقت نفسه”، بحسب مقاله على “هافنجتون بوست” الإنجليزية.

وأوضح بقوله: “إذا كان هناك عالم تقفز به الجزيئات في الخارج، فإننا نستطيع أن نحسب كل خصائصها، لكننا لا نستطيع”، مشيرا إلى تجربة “شقي يونغ”.

وأكد لانزا أنه لا يوجد شيء خارج إدراكنا، وكل ما نراه هو بالكاد رؤيتنا، وهي معلومات نخزنها بأجسادنا وستدمر ذاتيا في النهاية.

وأوضح: “الزمان والمكان أدوات لإدراكنا ليقسم كل شيء، ولن يكون هناك موت في عالم بلا زمان أو مكان، في أحد الأكوان الموازية اللانهائية”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: