تالله ما انا براكب للجهوية أبدا ( بقلم محمد ضيف الله)

في الجنوب رجال و حرائر تعرفهم الارض و تشهد على شرفهم و عزّتهم السماء فالعبوا غير تشويههم يا “غلمان و خدم و غانيات” فغــــانسا التي تنهب ثرواتنا منذ صفقتها مع بورقيبة الذي اخذ الكرسي و اعطى الخيرات فبقينا من التهميش الى التهميش

[ads1]

 في الجنوب سرقتم النفط و الغاز و الملح و التمور و الفسفاط و الزيت و بنيتم قصورا و مدنا تحتويكم و ذويكم و احطموها بجحافل من الامنيين هم من بقاع التهميش يحرسونكم و تذلونهم ..تناسيتم حقوقهم و حقوقنا و تماديتم في القمع و الاستبداد من اجلكم و من اجل مصالح السراق الذين نصبوكم…..في الجنوب رجال و حرائر ضاقت بهم و ملّوا تجاوزاتكم و ترهاتكم و اعلامكم المأجور المؤجّر لتشويهنا …اوقفوه, توقفواااااا فقد سئمنااااكم..

محمد ضيف الله

بعيدا عن الجهوية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: