تجارب دولية تثبت نجاح دواء جديد في التخلص من “الصّدفية” نهائيًا

[ads2]

كشفت دراسة أمريكية حديثة، أجريت في 21 بلدًا حول العالم، فاعلية دواء جديد لعلاج مرض “الصّدفية”، والتخلص بشكل كامل من التقرحات التي تظهر على الجلد.

وأوضح الباحثون بجامعة نورث وسترن، في دراستهم التي نشروا تفاصيلها في دورية “نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين”، أن الدواء الجديد الذي يسمى “آيكسيزوماب” (ixekizumab) أزال كافة التقرحات واللويحات الصدفية عند المرضى.

وأجرى الباحثون دراستهم على على 3 آلاف و736 مريضًا بالغًا في أكثر من 100 مدينة واقعة فى 21 بلدًا حول العالم، وكان جميعهم مصابون بمرض الصدفية المعتدل، الذي يغطي حوالي 10% أو أكثر من الجسم.

وخضع المرضى للعلاج بحقن “آيكسيزوماب” بجرعات مختلفة، واستمرت التجارب لأكثر من عام.

ووجد الباحثون، أن نحو 80% من المرضى، عولجوا تمامًا من الصّدفية، وتخلصوا من التقرحات المصاحبة للمرض بشكل كامل، بعد تلقي دواء “آيكسيزوماب”، بالمقارنة بالمجموعة التي تلقت دواءً وهميًا.

وقال الدكتور كينيث جوردون، أستاذ الأمراض الجلدية بجامعة نورث وسترن، وقائد فريق البحث إنه “قبل عشر سنوات، كنا نظن أن إزالة آثار مرض الصدفية بشكل كامل أمر مستحيل، لكن مع الدواء الجديد، فإن استجابة الجسم للعلاج أعلى بكثير من ذي قبل”.

ويعتبر مرض الصدفية، من بين أشهر أمراض الجلد شيوعًا، إذ يصيب حوالي 3% من السكان حول العالم، وفق فريق البحث، كما يعاني نحو 7.5 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها من هذا المرض.

وتتمثل أعراض المرض على الأغلب، فى تقرحات قشرية حمراء ملتهبة على الجلد، أو لويحات عادة ما تسبب وخزًا مؤلمًا للغاية، وتسبب عدوى في العائلات، ويمكن أن يكون للمرض تأثير نفسي كبير، يصل إلى الاكتئاب.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: