تجار بنقردان يهدّدون بالتصعيد و يُطالبون بغلق معبر راس جدير في وجه الليبيّين

تتواصل حالة الاحتقان بمدينة بن قردان منذ فترة لتتجمع اليوم أعداد هامة من التجار ومن المواطنين في مفترق البلدية حيث منعوا شاحنات السلع المتجهة الى ليبيا من الوصول الى معبر راس جدير الحدودي في تحرك احتجاجي على تضييق الجانب الليبي على نشاطهم التجاري وتوقفه عبر هذا المعبر وعبر المسالك الصحراوية.

[ads2]

واستنكر المحتجون ما اعتبروه “صمت الحكومة وتجاهلها اوضاع تجار بن قردان الذين وصلوا مرحلة حرجة” مشددين على ضرورة التحرك العاجل لحل المشاكل العالقة بمعبر راس جدير مع الجانب الليبي أوغلق المعبر أمام الجميع من “كبار التجار والمسافرين حتى يعيشوا أوضاعا مماثلة لوضعية بن قردان” حسب تعبيرهم.

[ads2]
كما طالبوا الاتحاد المحلي للشغل بإقرار إضراب عام بالمدينة مع التهديد بقطع الطريق المؤدية الى راس جدير امام الجميع مستنكرين التعاطي الامني مع عديد التجار على الحدود وما خلفه من إصابات لثلاثة تجار في اليومين الاخيرين حسب قولهم.

[ads1]
ودعا عدد من النشطاء المدنيين بضرورة تفعيل الديبلوماسية مع ليبيا وتنظيم العلاقات مع السلطات الليبية لحفظ كرامة التونسي وضرورة أن تسعى الحكومة التونسية لبحث حلول عاجلة لمعبر راس جدير كشريان رئيسي للمنطقة تسترزق منه كل العائلات.

وات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: