أعلنت الحكومة السويسرية أنها بدأت تحركا رسميا من أجل عقد مؤتمر “الأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقيات جنيف الأربع”، وذلك للتوصل إلى اتفاق يؤسس لتوفير الحماية الدولية للمدنيين الفلسطينيين، خاصة مع استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية -في بيان صحفي الاثنين- إنها تسلمت مذكرة رسمية من سويسرا تفيد بأنه تم توزيع طلب دولة فلسطين لعقد المؤتمر بعد أن تسلمت سويسرا طلبا رسميا من رئيس السلطة محمود عباس لبحث إمكانية عقد المؤتمر في أسرع وقت ممكن للنظر في الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي قد أرسل رسالة إلى نظيره السويسري يؤكد فيها المرجعيات القانونية للمؤتمر والأهداف المتوقعة من انعقاده، وتعتبر هذه أول مذكرة تتسلمها دولة فلسطين بصفتها طرفا ساميا متعاقدا.

وتتعلق اتفاقيات جنيف الأربع الصادرة عام 1949 بالقوانين الدولية الواجب التعامل بها مع السكان المدنيين والأسرى والجنود الجرحى وغيرهم في حالات الحرب.