تحليق مكثف لطائرات التجسس الصهيونية فوق قطاع غزة

ذكرت وكالة “قدس برس” إن أكثر من طائرة استطلاع صهيونية تحمل صواريخ دخلت في ساعات الصباح الباكر من يوم الجمعة 29 نوفمبر 2013 إلى أجواء مدينة غزة بشكل مفاجئ وحلقت على ارتفاعات منخفضة.
ويذكر أن سلاح الجو الصهيوني أجرى مناورات هي الأكبر من نوعها في تاريخ إسرائيل بمشاركة اليونان وإيطاليا وسلاح الجو الأميركي، في مطار عوفدا بقلب صحراء النقب شمال مدينة إيلات
كما قام كيان الاحتلال بمناورات عسكرية أخرى بعسقلان للتدرب على احتلال قطاع غزة.

وذكرت وسائل إعلام صهيونية أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إجراء هذه المناورة بشكل واسع، لكن لا ينتشر فيها جنود بل يشارك فيها ضباط يتجولون في عسقلان بسيارات عسكرية ويحتلون شوارع المدينة.

وشارك في هذه المناورات التي استمرت حتى الأربعاء 27 نوفمبر 2013 سلاح البحرية للتدريب على التنسيق مع القوات البرية.

وقال الجيش الصهيوني إنه تم اختيار مدينة عسقلان لإجراء المناورة فيها بسبب الشبه بينها وبين مدينة غزة.

ومن جانبه قال الخبير الفلسطيني في الشؤون الإسرائيلية عامر خليل إن ‘اختيار عسقلان للتدرب فيها على احتلال غزة يرجع إلى أنها مشابهة جغرافيا للقطاع’، لكنه أشار إلى أن قرارا من قبيل احتلال القطاع لا يصدر عن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية فقط.
واضاف أن هذه التدريبات سبقها تلميح من وزير الخارجية الصهيوني أفيغدور ليبرمان بخيار احتلال القطاع في الحرب القادمة

وومن جهته قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس سامي أبو زهري إن استعراضات جيش الاحتلال وتهديدات السياسيين الإسرائيليين هدفها شن حرب نفسية. غير أنه أكد أن تلك التهديدات والاستعراضات لا تخيف الشعب والمقاومة.

وأوضح أبو زهري أن ‘دعوات بعض المسؤولين في إسرائيل لاحتلال غزة تستهدف رفع الروح المعنوية للمجتمع الصهيوني بعد أن فشلت كل ترسانة إسرائيل الحربية في حمايته من صواريخ المقاومة في حربين كبيرتين شنهما ضد القطاع’.

ودعا الناطق باسم حماس الاحتلال الصهيوني إلى ‘استذكار خيبته وفشله في الحربين السابقتين على غزة’، مؤكدا أن أهل غزة يمارسون حياتهم بشكل طبيعي ولا يمكن أن تثنيهم الحرب وتشديد الحصار عن خياراتهم وثوابتهم.

من جهته أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش أن حركته وقوى المقاومة تأخذ على محمل الجد التدريبات والتهديدات الصهيونية ، داعيا الفلسطينيين للتوحد من أجل صد أي عدوان جديد.

وقال البطش في حديث للجزيرة نت إنه إذا ما تم الاعتداء على غزة فإن ‘المقاومة ستقوم بواجبها في الدفاع عن شعبها وصد العدوان الإسرائيلي’، وأكد أن أي عدوان جديد على قطاع غزة لن يكون نزهة وسيكلف الاحتلال الصهيوني الكثير.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: