تراجع جماعي للبورصة المصرية

[ads2]

أنهت البورصة المصرية تعاملاتها، الاثنين، على تراجع جماعي لمؤشراتها بعد قرار المركزي رفع سعر الفائدة بنسبة 1%.

وتراجعت البورصة المصرية أكثر من 1.5% ليخسر رأسمالها السوقي 7.6 مليار جنيه أي نحو856.4 مليون دولار، وسط ضغوط بيع محلية وأجنبية. ليغلق عند مستوى 389.58 مليار جنيه مصري، مقابل 397.2 مليار جنيه إغلاق الجلسة السابقة.

وتراجع مؤشر “إي جي إكس 30” بنسبة 1.83% ليصل إلى مستوى 7203.64 نقطة، وانخفض مؤشر “إي جي إكس 50” بنسبة 2.3%، ليسجل مستوى عند 1295.82 نقطة، وهبط مؤشر “إي جي إكس 20” بنسبة 0.50%.

كما تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة “إي جي إكس 70” بنسبة 1.36%، ليصل إلى مستوى 352.84 نقطة، وكذلك مؤشر “إي جي إكس 100” الأوسع نطاقًا بنسبة 1.35% ليصل إلى مستوى عند 750.66 نقطة.

ويأتي هذا التراجع بعد قرار لجنة السياسة النقدية برئاسة طارق عامر، محافظ البنك المركزي المصري، رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بمقدار 100 نقطة أساس، أي بنسبة 1%، من 10.75%، و11.75%، إلى 11.75% و12.75% على التوالي، وسعر الائتمان والخصم من 11.25% إلى 12.25%، وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي من 11.25% إلى 12.25%، حيث أرجعت القرار إلى ارتفاع معدلات التضخم.

[ads2]

المصدر: وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: