ترحيب بالإفراج عن صحفي الجزيرة غريستي و تواصل المطالبة بالإفراج عن زميليه

أفرجت سلطات الانقلاب المصرية اليوم عن الصحفي غريستي و قررت ترحيله إلى أستراليا. و نقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية قولها إن غريستي غادر مصر متوجها إلى بلاده، بعد أن تم الإفراج عنه بقرار من قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي.

من جهتها، أعربت شبكة الجزيرة، في بيان لها، عن ارتياحها لإفراج السلطات المصرية عن الصحفي بيتر غريستي، المعتقل بالسجون المصرية منذ أربعمائة يوم. كما طالبت الشبكة بالإفراج عن الصحفيين باهر محمد و محمد فهمي اللذين ما يزالان رهن الإعتقال.

و قالت شبكة الجزيرة أنّ حملة المطالبة بالإفراج عن صحفييها لن تتوقف إلا بعد الإفراج عن الصحفيين المتبقيين، و أضافت أن “غريستي في طريقه لمغادرة مصر، لكن باهر محمد و محمد فهمي ما يزالان وراء القضبان”.

كما طالبت الشبكة بتبرئة الصحفيين الثلاثة من التهم المنسوبة إليهم، و إسقاط جميع التهم الموجهة إلى باقي الزملاء الذين حاكمتهم سلطات الانقلاب المصرية غيابيا.

و منذ اعتقال الصحفيين الثلاثة مرورا بمحاكمتهم و وصولا إلى الحكم عليهم بالسجن، أكدت شبكة الجزيرة مرارا أن القضية مُسيسة، و هو ما أكده أيضا مسؤولون غربيون و جهات حقوقية دولية.

و قضت محكمة مصرية فيجويلية/حزيران الماضي بالسجن سبع سنوات على غريستي و على فهمي، و السجن عشر سنوات على باهر بعد اتهامهم بدعم جماعة الإخوان المسلمين مباشرة بعد الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد و الذي انتهى بسجن الرئيس المنتخب محمد مرسي و مسك العسكر بدواليب الحكم، ثم ألغت محكمة النقض هذه الأحكام و أمرت بإعادة محاكمتهم في أول أيام العام 2015.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: