تركتم غزة في الظلام و لكنّها تأبى الركوع

غزة تستغيث ولا من مغيث غير الله عز وجل…في ظل صمت المجتمع الدولي و الحكومات والشعوب العربية وعلی رأسهم دول الربيع العربي تعيش غزة يومها الثالث في ظلام دامس نتيجة لتوقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع بشكل كامل عن العمل بسبب نفاذ الوقود…فلا دراسة يدرسون ولا أكل يأكلون ولا تلفاز يشاهدون و لا حياة يعيشون…عديدة هي القطاعات التي تأثرت بفعل انقطاع الكهرباء لعل أبرزها القطاع الصحي…مرضی يعانون من قصور كلوي ينتظرون رجوع الكهرباء لتصفية دمائهم…قسم الانعاش أصبح مقبرة بسبب توقف الاجهزة عن العمل…أما حاضنات الرضع فلو لا العناية الالاهية لكانوا الآن في عالم البرزخ…حصار بري بحري جوي…ظلام حالك… وتأبی غزة الركوع…الا لله عز وجل

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: