تركيا :القبض على عدد من عناصر الشرطة لانخراطهم في كيان الأمن الموازي المحارب للحكومة الإسلامية

اعتقلت السلطات التركية فجر الاثنين 1 سبتمبر 2014 العشرات من ضباط الشرطة في إطار حملة واسعة تجريها في 16 ولاية بحق من تتهمهم الحكومة بالتورط في مؤامرة للإطاحة بحكم الإسلاميين

ومن بين المعتقلين المدير السابق للقسم المالي في مديرية أمن إسطنبول “يعقوب سايغيلي”، للاشتباه في انتمائه إلى “الكيان الموازي”، الذي تتهمه الحكومة التركية بالتغلغل داخل سلكي الشرطة والقضاء.

ويذكر أن السلطات التركية بدأت  منذ أشهر  عملية اعتقالات واسعة في عناصر  الشرطة وتم احتجاز العديد منهم بتهم مختلفة من بينها  التنصت على هواتف المواطنين الأتراك بمن فيهم أعضاء الحكومة التركية.

هذا وقد توعد  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان  الكيان الموازي المتغلغل في جل المؤسسات التركية وذلك في إطار انعقاد المؤتمر العام الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية الأربعاء 27 أوت 2014
وقال أردوغان في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة : “”لقد صدر حكم سياسي بالقضاء على الكيان الموازي،ومعاونيه، بعد جولتي الانتخابات التي شهدتهما تركيا مؤخراٍ، بعد القضاء عليه قانونياً”.
وتوجه أردوغان بالسؤال إلى أفراد الكيان الموازي قائلا : ” أكرر أسئلتي لأفراد القاعدة الشعبية للكيان الموازي بإخلاص ومن قلب محب، لماذا قام كيان انطلق من أجل الخدمة والتعليم، باستهداف جهاز المخابرات الوطنية، وحاول الانقلاب على الحكومة الأنجح في تاريخ الجمهورية، ولماذا تعاون مع أحزاب “الشعب الجمهوري”، و”الحركة القومية”، و”الشعوب الديمقراطي”(المعارضة)؟؟..مضيفا: ” إن تعاون الكيان الموازي” مع حزبي الشعب الجمهوري والحركة القومية، يعكس مدى رغبتهم في العودة إلى نمط الوصاية الذي كان سائداً في الماضي، لكن السياسة القائمة قي تركيا، حالياً، لن تتساهل مع فرض الوصاية عليها ”

وأكد أردوغان على عزم رئاسة الجمهورية والحكومة الجديدة والمؤسسات السياسية مكافحة الكيان الموازي، الذي خان الوطن بقوله : ” لن تسمح تركيا الجديدة بنشوء دولة موازية داخل الدولة، ولن تتسامح مع العصابات والتنظيمات المافيوية”
وأوضح أردوغان أن ” العزم الذي أظهره داود أوغلو في مكافحة الكيان الموازي أسهم في ترشيحه لرئاسة الحزب والحكومة”

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: