(تسجيل صوتي) العريّض يُدافع على ما قام به الأمن في الذهيبة و يؤكد أنه في إطار القانون

أكد الأمين العام لحركة النهضة علي العريض الذي يؤدي اليوم الأحد 15 فيفري 2015 زيارة لولاية سيدي بوزيد، أنه لا يجب على الأطراف السياسية استغلال أحداث الذهيبة وبن قردان بهدف المزايدة بها، داعيا إلى الالتفاف حول الحكومة الجيدة والتفريق بين اللحمة الوطنية في وقت الأزمات وبين النقد وخدمة المصالح السياسية.
ونوه العريض بالتعاطي الأمني مع الأحداث في الجنوب التونسي الذي لم يختلف عن أحداث سليانة حينما كان وزيرا للداخلية، حيث أكد العريض أن الأمن اختار أخف الضررين في التعامل مع الأحداث في ذلك الوقت ولم يستعمل الرصاص الحي القاتل ولم يختر التراجع وإخلاء مقر سيادي يتمثل في مقر الولاية، ليخير استعمال الرش الذي يسبب أضرارا أقل بعد استنفاذ جميع مراحل التعاطي الأمني.
هذا ودعا العريض السلطة المتمثلة في الحكومة والمجلس النيابي ورئاسة الجمهورية إلى النظر إلى قضايا جهتي مدنين وتطاوين من كافة المناظير وعدم الاقتصار على الناحية الأمنية، إذ يستدعي حل معضلات الإرهاب والتهريب تفعيل التنمية بهذه الجهات وتسريع تنفيذ المشاريع التنموية المعطلة.

إضغط للإستماع للتسجيل الصوتي:

 

[ads2]

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: