تسريب صور لمارينز يحرقون جثث مقاتلين عراقيين في الفلوجة

الجيش الأميركي فتح تحقيقاً رسمياً حول 41 صورة تم اكتشافها حديثاً، بعد التقاطها قبل 10 سنوات في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، البعيدة 60 كيلومتراً إلى الشمال الغربي من بغداد، حيث قام جنود من المارينز بالتمثيل بجثث مقاتلين عراقيين، فظهر أحدهم في صورتين وهو يرش وقوداً على جثتين، ثم أضرم فيهما النار.

الصور الصاعقة أطلعت عليها “العربية.نت” أمس الخميس في موقع أميركي شهير، هو “TMZ” المتخصص بأخبار النجوم والمشاهير، الذي ذكر أنه حصل عليها من مصدر لم يكشف عنه، وفي اثنين منها ظهرت الجثتان تحترقان، ثم متفحمتان في صورتين أخريين: واحدة تحت شجرة في بستان أحد البيوت، والثانية في فنائه الخارجي قرب النافذة.

مارينز آخر ظهر مموه الوجه شاهراً بندقيته الأوتوماتيكية على جمجمة أحد المحروقين، في مشهد مقزز بوضوح، فيما قال TMZ إن جثة بدت في صورة أخرى لم ينشرها، وكانت مغطاة بجماعة حاشدة عليها من الذباب، وواحدة لقتيل آخر ظهر بجانبه كلب وهو ينهش في جثته المرمية.

وقال الموقع عن الصور إنه عرضها الأسبوع الماضي على مسؤولين في البنتاغون، فأخبره ضابط ملازم بأنها “أثارت البدء بتحقيق سيطال فيلق البحرية”، بحسب ما قرأت “العربية.نت” من تصريح الملازم ستيف وارن، مدير القسم الإعلامي بوزارة الدفاع الأميركية.

ذكر وارن للموقع أن التحقيق ليس محدداً بوقت معين، بمعنى أنه بأثر رجعي “حتى ولو كان الجنود قد أصبحوا مدنيين الآن”، في إشارة إلى أن العقوبة ستلحق بالمرتكبين منهم لجرم التمثيل بالجثث، وهو ممنوع ومحرم دولياً، فتدينهم وتزج بهم وراء القضبان.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: