تضارب أقوال وزير الصناعة حول نسبة إنتاج النفط يوميا في تونس

تضاربت أقوال وزير الصناعة والطاقة والمناجم كمال بن ناصر حول  وجود ثروة نفطية في تونس مماثلة للجزائر وليبيا من عدمه وحول عدد براميل النفط التي تنتجها تونس يوميا ليصبح الشعب التونسي بهذا التضارب ليس فاقدا لثروته التي أصبحت ملكه وفقا للدستور فحسب بل فاقدا للمعلومة الصحيحة


ففي حوار للوزير بن ناصر  مع ” الصباح ” نشر في موقعها الالكتروني بتاريخ 27 مارس 2014 نفى الوزير بن ناصر أن يكون لتونس ثروة نفطية مماثلة للجزائر وليبيا وقال : ” تونس بلد صغير ولا يمكن أن نقارنها بالجزائر وليبيا خاصة من ناحية المساحة وبالتالي فإن الكميات المتوفرة من البترول في بلادنا محدودة على عكس ما يروج اليوم ” ..مضيفا أن ” تونس تنتج ما بين 80 و 90 ألف برميل يوميا “
وعاد الوزير بن ناصر ليناقض تصريحاته في ” الصباح ” وقال خلال إختتام الأيام الوطنية للباعثين الشبان في سوسة،الثلاثاء 29 أفريل 2014 ،أن تونس يوجد بها مساحات بترول ممثالة للجزائر وليبيا وذلك مقارنة بحجم مساحة تونس مضيفا أن حجم الإنتاج يبلغ 60 ألف برميل يوميا.
وأضاف « كمال بن ناصر » أن تونس لديها أيضا كميات هامة من الطاقة المتجددة على غرار الطاقة الشمسية، وهو ما يجعل تونس تملك موارد طاقية بكميات كبيرة.
ومواصلة لتناقض أقواله قال الوزير في تصريح إذاعي في 29 ماي 2014 أن إنتاج النفط تراجع من 115 ألف برميل يوميا إلى 59 ألف برميل فقط
والسؤال المطروح لماذا هذا التناقض في المعلومة ولماذا يتراجع عدد براميل النفط لى النصف تقريبا؟
فمن وراء نهب ثروة شعب تونس؟ وأين الشفافية التي وعدنا بها رئيس الحكومة مهدي جمعة في التعامل مع الشعب؟

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: