تظاهرة أمام الكنيست ضد قانون التغذية القسرية للأسرى

تظاهر عشرات النشطاء والطواقم الطبية الفلسطينيين و”الإسرائيليين” والأجانب، اليوم الإثنين، قبالة مبنى “الكنيست” “الإسرائيلية” غرب القدس المحتلة ضد قانون تغذية الأسرى المضربين عن الطعام قسريا.

ورفع المشاركون لافتات منها “مي وملح” و”التغذية القسرية للأسرى تعذيب” وأخرى بالعبرية تطالب بوقف اختراق حقوق الإنسان والمواثيق الدولية، وذلك وسط مراقبة شرطة الاحتلال.

وقالت مديرة قسم الأسرى في منظمة “أطباء لحقوق الإنسان” أماني ضعيف لـ “وفا”، إن التظاهرة تتزامن مع جلسة للكنيست لبحث إقرار المصادقة على مشروع يقضي بتغذية الأسرى رغما عنهم، بهدف كسر إضرابهم عن الطعام.

ووصفت جلسات الكنيست بـ “الماراثونية” في إشارة إلى وضع ملف الأسرى المضربين عن الطعام على رأس جدول أعمالها بهدف الوصول إلى القراءة الثانية والثالثة للمشروع في أسرع وقت، بعدما أقر مبدئيا في القراءة الأولى قبل نحو أسبوع.

وشارك في التظاهرة الحراك الشبابي من حيفا والذين جاءوا رافعين العلم الفلسطيني، ومرددين هتافات داعمة للأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ٥٤ على التوالي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: