11118759_465092296982050_1649481556_n (1)

تعتيم اعلامي يعيدنا الى مربع العبودية بقلم سارة الشطي

يتغير حال هذا البلد لكن للأسف من السيئ إلى الاسوء فمن الواضح أن المنهج الذي يسير فيه الجميع واحد, هو منهج لإعادة الظلم و القمع و العبودية,حالة من اللامبالاة لما نعيشه اليوم في ظل واقع مرير و مريب يقودنا إلى مستقبل مجهول صمت إعلامي يغيم على هذا الوطن و كأننا اشتقنا للعهد البنفسجي حيث بدا الإعلاميون يتنافسون للعق الأحذية و العودة إلى سياسة التلميع و التمجيد لسيادة الرئيس و سرد ما يقدمه لهذا البلد و مجهوداته الكبيرة في إطار النهوض بالاقتصاد الوطني..فعلا صدمت حين شاهدت البارحة”أخبار الثامنة” و أحسست لوهلة أنهم يعيشون على كوكب اخر و في مكان و بلد أخر غير هذا البلد فعلا نحن من نصنع”الدكتاتور” و نحن من نوّلد العبودية و نجعل هذا البلد سجنا لأحراره من بين ما نشهده اليوم من كوارث ستعيدنا من حيث بدأنا هو تمرير قانون”حماية القوات المسلحة” قانون يقوم على إعادة الشعب إلى مربع القمع و تجريده من حرياته,قانون يضع مبدأ الحقوق و الحريات على المحك و يقيد كل من يحاول كشف او نشر حقائق او ما يسمى”بإفشاء سر امني” تتمثل عقوبته في 10 سنوات سجن,هذا القانون يجرم كذلك الاستظهار بتسجيل غير مرخص في مقر امني(كتسجيل حالة رشوة أو اهانة) حيث تتراوح عقوبته من شهرين إلى عامين سجنا قوانين سيتم المصادقة عليها في غفلة منا و في صمت و هدوء تام لوسائل الإعلام التي سارعت في تبسيط ما يحصل في عهد الباجي قائد السبسي من حالات تسمم لتسعين تلميذا و هو ما يعكس حالة اللامبالاة و عدم تحمل السلط المعنية لمسؤوليتها إلى لحوم الحمير التي أصبحت شيئا مشروعا و أصبحنا نطالب بإقامة أماكن مخصصة لبيعه و في إطار تواصل سياسة”التلحيس” يكتب السيد صالح الحاجة مقالا بعنوان”قم لسي الباجي وفه التبجيلا” …نعم فلنوفه التبجيل و نشكر سيادة الرئيس على مجهوداته و كل ما قام به لتحسين صورة تونس في الخارج خاصة في حفل عشاء بالايليزي فقد”سطعت شمسه في سماء باريس” و ابهر الجميع بأدائه الذي يتخلله بعض”الأخطاء المحمودة” فقط ويبدوا أن سيادة الرئيس و رئيس الحكومة يتفقان حول موضوع الكفاءات المتوفرة أساسا في أفراد حزب التجمع حيث تم تعيين السيد شكري بن حسن واليا لمدينة القيروان وهو تجمعي شغل عديد المناصب في عهد المخلوع و رفضا لهذا التعيين ساد بين أهالي المدينة موجة من الغضب و بالطبع لم يتطرق إعلامنا الحر لهذه الأحداث و في إطار إعادة الاعتبار للتجمع المظلوم تترأس عزيزة حتيرة مركز النهوض بالصادرات علما و أنها كانت رئيسة اتحاد المرأة في عهد المخلوع. فساد,قمع للحريات و عودة التجمع بقوة هذا هو حاضرنا الذي من خلاله يمكن التعرف على ملامح مستقبلنا المظلم…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: