تعذيب إمام جامع الفتح بالقاهرة وحلق لحيته بالقوة في سجنه

نقلت جهات مقربة من إمام وخطيب مسجد الفتح بميدان رمسيس بالقاهرة عبدالحفيظ غزال أنه تعرض في سجن”وادى النطرون” للتعذيب والإهانة وحلق لحيته بالقوة

وقد تم اعتقال  الشيخ عبد الحفيظ سيد محمد غزال يوم السبت 17 ـ 8 ـ 2013 فى أحداث اقتحام مسجد الفتح، ثم اقتادته الشرطة والجيش إلى مكان مجهول. وظلت أسرته تبحث عنه إلى أن عثروا عليه ضمن المعتقلين فى سجن “طرة”.
وقد زار الشيخ أولاده بعد عناء وبحث في أقسام الشرطة والسجون حتى توصلوا أنه في سجن وادي النطرون حتى تمكنوا من زيارته وصدموا لمظهره، حيث قامت شرطة الانقلاب بحلق ذقنه وشعر رأسه تاركين له شاربه وقد أصيب الشيخ بحالة ضعف وهزال ، وأثناء الزيارة التى لم تتجاوز العشر دقائق قام الحراس بإهانة الشيخ أمام أبناءه باجباره على فعل تحركات مهينة وسط سيل من الشتائم والسب والقذف مستمتعين بذلك ضاحكين، حسبما أفادت المصادر.
ويذكر أن الشيخ “غزال” كان قد كشف كذب الإعلام والداخلية والعسكر حول وجود أسلحة بالمسجد لفبركة حقيقة اقتحامهم بيت من بيوت الله.
وتحدثت الأسرة عن ما وصفته موقف وزارة الأوقاف المخزى تجاه أحد علمائها حيث أرسلت للشيخ بعد اعتقاله انذارا بالفصل وقرار بوقف مرتبه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: