khamenie

تعرّف على طقوس “الديانة الشيعيّة” في رمضان: يحرّمون صلاة التراويح و يدخّنون أثناء الصوم

[ads2]

لا تزال ديانة التشيع تكشف عن أسرارها لعامة المسلمين خاصة مع التقدم التكنولوجي الهائل الذي جعل العالم بأسره يفك طلاسم هذه الديانة و يصل لبيضتها و كواليسها بسهولة.

ربما كثير من عامة المسلمين يجهلون أن هذه الديانة ليست من الإسلام بل كما وصفها الباحثون قديما و حديثا “هي النسخة المزورة من الإسلام” و لعل الكثير يجهل أن لهذه الديانة طقوس أغرب في نهار رمضان حيث يبيح رؤوس هذه الديانة لأتباهم التدخين بل و حتى داخل دور العبادة لديهم حيث نشر الموقع الإلكتروني للمرجع الشيعي السيستاني، فتوى أصدرتها المرجعيات الشيعية، مع حلول شهر رمضان، تبيح تدخين السجائر ومضغ العلك “اللبان” وإتيان المرأة، دون أن يبطل الصوم..

جاء ذلك رداً على أحد السائلين، حيث قالت الفتوي: إنه يجوز للصائم تدخين السجائر في نهار رمضان، لأن دخانها لا يُفطر، وليس طعاماً يدخل الجوف، فيما اشترط المرجع الشيعي آية الله محمد صادق الصدر، ألا يدخن الصائم أكثر من 3 سجائر.
كما أجاز السيستاني مضغ “العلك” في نهار رمضان، في حين أجازت فتاوى أخرى إتيان المرأة، دون أن يفسد صومها، وليس عليها الغسل، وفقاً لباب النكاح في كتاب “الكافي”، أحد الكتب الأربعة المعتمدة لدى الشيعة الاثنا عشرية..
 ليس الأمر عند هذا الحد فحسب بل يمنع رؤوس هذه الديانة على أتباعهم أداء صلاة التراويح في ليل هذا الشهر الفضيل إذ يرون أن الصحابي الجليل عمر بن خطاب هو من سنّها في الإسلام و هم يبغضونه رضي الله عنه بشدة و يكشف مؤرخون أن من غرس بغض فاروق الأمة في قلوب أتباع هذه الديانة هم قادة الفرس و ذلك نقمة منه رضي الله عنه على فتح بلادهم آنذاك (بلاد فارس) و إخضائها لحكم الإسلام حيث ظل الفرس يتوارثون كرهه بشدة و عملوا على بث الأكاذيب حوله على مدار العصور حيث يُعتبر الفرس أهم واضعي أسس هذه الديانة اللقيطة التي تجبر أتباعها على طقوس غريبه في شهر المحرم أيضا من كل عام و على عبادة الأموات و التمسح بقبورهم و الإعتقاد في الأوهام
[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: