تعليق عضو مكتب تنفيذي للإتحاد العام التونسي للطلبة على خبر دعم الاتحاد للمرزوقي

علق الطالب محمد الطيب المكي “عضو مكتب تنفيذي” على خبر دعم الاتحاد العام التونسي للطلبة لدكتور محمد المنصف المرزوقي كالتالي  :

فاجئني احد الزملاء في المدرسة الوطنية للمهندسين بتونس و المنتمي لاحد الاحزاب التونسية بنشره لصورة لقاء وفد من الاتحاد العام التونسي للطلبة بالرئيس المنصف المرزوقي و علق ” ابناء الغنوشي يدعمون ترشح طرطورهم للرئاسة ” استنادا لمقال من موقع الصدى وقع حذفه بعد خمس دقائق من نشره بل تم نشر نفي للخبر يبدو ان زميلنا لم يلحظه

يهمني توضيح التالي

1- لقائي و مجموعة من اعضاء الاتحاد مع السيد رئيس الجمهورية كان بتاريخ السبت 25 اكتوبر اي قبل يوم من تاريخ الانتخابات التشريعية و قبل اربعة ايام من اعلان نتائجها و قد جاء اللقاء بعد تقدمنا بمطلب رسمي للقائه

2- دام اللقاء 27 دقيقة و تناول الوضعية الحالية للجامعة التونسية ( البنية التحتية – المساعدات الاجتماعية – الرؤية الجامعة و الخيارات الاستراتيجية (تعريب العلوم ، اعداد الطلبة ، سياسات التدريس ، مساهمة الجامعة في التنمية …..) ، كما تناولنا علاقة تونس بالجامعات العربية و الدولية

3- السيد رئيس الجمهورية عبر عن تفهمه و ايمانه بظرورة الارتقاء بالتعليم التونسي و عبر عن استعداد رئاسة الجمهورية في دعم الطلبة الغير قادرين على توفير معاليم السكن و قد احطناه علما بوضعية الطلبة خاصة في المركب الجامعي بالمنار مع مزيد توافد اخوتنا الليبين

4- بنائا على نفس الخبر ،اعلن الطالب ( و انا اشكك في صفته هذه ) وائل نوار الامين العام ( prime و الا second ) للمنظمة الحزبية الاتحاد العام لطلبة تونس عن مراسلته للهيئة العليا المستقلة للانتخابات “ISIE” و لوزارة التعليم العالي مطالبا اياهما بمنع الحملات الانتخابية في الجامعات و تأجيل انتخابات المجالس العلمية ( متناسيا تعيينه ناطقا رسمي لاعتصام الرحيل امام التاسيسي و اعلانه لمجموعة من المواقف السياسية و الغير ممثلة للجامعة ) ،اقول ان من بين اخطاء القانون ابانتخابي منع الحملات الانتخابية للرئاسيات داخل الجامعات و من الجهل باحد ادوار الجامعة الاساسية ان تمنع المناظرات بين المترشحين للرئاسية داخل الجامعات ، و احيلكم لمثال الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة و المانيا و فرنسا و اذكركم بان زيارات السيد رئيس الحكومة المهدي جمعة و السيد المنصف المرزوقي كل على حدى للجامعات الامريكية اكثر من عدد زياراتهم مجتمعين للجامعات التونسية . و ارجو ان لا يعلق الزميل وائل نوار فشله و منظمته في التواجد على الساحة الجامعية و انشغالهم بالحملة الانتخابية و عدم استعدادهم لانتخابات المجالس العلمية على زيارتنا للدكتور محمد المنصف المرزوقي .

خامسا و اخيرا : لو كنت في مكان اخر يسمح لي ان اعلن دعمي لمحمد المنصف المرزوقي لانخرطت في حملته الانتخابية و لساهمت بكل فخر في دفعه للانتخابات الرئاسية، يكفيه فخرا انه محمد المنصف المنصف المرزوقي المناضل و الحقوقي من داخل الدولة و من خارجها و ااﻻئيس الشي ينظر اليه كل العالم العربي و الاسلامي باحترام و تقدير لمواقفه و دعمه للقضية الفلسطينية و قضايا تحرر الشعوب و ستبقى الصورة في القصر الرئاسي من بين الصور التي اعتز بها في حياتي، لكن المسؤولية في الاتحاد العام التونسي للطلبة تفرض علينا البقاء على مسافة واحدة من جميع المترشحين احتراما لمبادئ الاتحاد و احتراما لسير العملية الديمقراطية

محمد الطيب المكي ، مواطن تونسي و عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للطلبة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: