668_334_1446334937

تفاصيل اجتماع الرؤساء السابقين للإفريقي وتوصياته لسليم الرياحي

[ads2]

اجتمع ليلة أمس البعض من المسييرين القدامى للنادي الإفريقي لمناقشة الوضعية الحالية للفريق واتخاذ قرارات هامة للخروج من الوضعية الحالية بعد انسحاب رئيس النادي سليم الرياحي وضبط موعد جديد للجلسة العامة الانتخابية، حيث وجهت عدة مطالب للرئيس المتخلي

[ads2]

وفيما يلي نص البلاغ:
نحن رؤساء النادي الإفريقي القدامى السادة سعيد ناجي وفريد عباس وكمال إيدير وبالتنسيق

مع السيد حمادي بوسبيع وحمودة بن عمار وبالتشاور مع عدد كبير من أبناء النادي الذين

تحملوا مسؤوليات في مختلف الهيئات المديرة المتعاقبة نسجل :

– تأجيل إنعقاد الجلسة العامة الإنتخابية إلى يوم 29 جويلية 2016

– حلّ الهيئة المديرة للنادي بمقتضى البيان الداعي لجلسة عامة إنتخابية المؤرخ في

13 / 06 / 2016
[ads1]
نطالب الرئيس المتخلي بالتفضل ب:

1 إعداد التقرير الأدبي والمالي للموسمين المنقضيين – 2014 – 2015 و 2015 –

2016 مع قائمة في إلتزامات النادي غير المضمنة بالقوائم المالية وقائمة في

النزاعات المرفوعة ضد النادي وذلك في أسرع وقت ممكن حتى يتسنى للمترشحين

الإطلاع عليها وتمكين المنخرطين من المصادقة عليها طبق التشريع الجاري به
العمل

2 تحمل الرئيس المتخلي مسؤوليته كاملة في تصفية جميع ديون وإلتزامات النادي –

عن فترة إدارته وإلى غاية 30 جوان 2016 وذلك طبق للفصل 38 من القانون

الأساسي للجمعية المنقح بتاريخ 20 سبتمبر 2014 والمصادق عليه خلال الجلسة

العامة الخارقة للعادة بالتاريخ المذكور وطبقا لتصريحاته العلنية في هذا الشأن.

3 تكفل أحد الرؤساء السابقين بالإتصال بالرئيس المتخلي لغاية الإطلاع على –

الوضعية المالية الحقيقية للنادي ومتابعة عملية تصفيته الديون والإلتزامات التي تعهد

بها من جهة والتنسيق معه من أجل تشكيل هيئة وقتية لتصريف شؤون النادي في

أجل أقصاه 72 ساعة من تاريخ هذا وذلك لضمان حسن تسيير الفترة الإنتقالية إلى

حين إنعقاد الجلسة العامة الإنتخابية من جهة أخرى.

4 الإبقاء على هذا الإجتماع قائما إلى حين سدّ الشغور وضمان كافة السبل الكفيلة –

لمواصلة النادي لأعماله وأنشطته في أحسن الظروف الممكنة.

وعليه فإننا نعبر عن إلتزامنا الشخصي والتضامني بتحمل مسؤولياتنا التاريخيه والتصدي

لكل فراغ أو عمل قد يمسّ بمسيرته.

كما نلتزم في صورة عدم تشكيل هيئة وقتية لتصريف شؤون النادي في الآجال المشار

إليها أعلاه فإننا لن نتوانى في تحمل تلك المسؤولية وإتخاذ كافة التدابير والإجراءات اللازمة
لضمان حسن تسيير الجمعية في الفترة القادمة.

وفي هذا الإطار فإننا ندعو جماهيرنا الوفية والغيورة على ألوان جمعيتها بتحمل مسؤولياتها

التاريخية وذلك بالوقوف صفا واحدا من أجل إرجاع النادي إلى مداره الطبيعي والعمل على

إسترجاع هويته وقيمه التاريخية التي جعلت منه قلعة من قلاع الرياضة التونسية والإفريقية

ونحن متأكدون أن هذه الأزمة زائلة لا محالة بلإلتفاف كامل مكونات الجمعية من مسؤوليين

وجماهير من أجل مصلحة واحدة : عاش النادي الإفريقي.
[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: