تقارير طبيّة تؤكد تعرّض أنصار مرسي للتعذيب و محامون يدعون لإجراء تحقيق

دعا محامون مصريون يوم الاثنين الى اجراء تحقيق دولي في مقتل 37 من انصار الرئيس الاسلامي محمد مرسي وهم محتجزون لدى الشرطة.

وجاء في تقرير الطب الشرعي ان الرجال لاقوا حتفهم اختناقا بعدما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لمنع عملية هروب جماعي يوم الاحد بينما كان يجري نقل اكثر من 600 مشتبه بهم الى سجن ابو زعبل على اطراف القاهرة.

واظهرت صور عرضها محامون يمثلون المعتقلين جثثا وجوهها واطرافها متفحمة واخرى مليئة بالكدمات التي قال المحامون انها علامات على التعديب. وقالوا ان تفاصيل الواقعة لا تزال غير واضحة.

وقال احمد ابو بركة احد المحامين الذين يمثلون المحتجزين انه لابد من تشكيل لجان تحقيق محايدة غير مصرية لان الازمة الحقيقية هي ان النظام القضائي يوفر غطاء لمن ينتهكون القانون ويجيز اراقة الدماء.

ونفى مسؤولون امنيون اتهامات بارتكاب اخطاء خلال الواقعة التي حدثت يوم الاحد.

وقتل ما لا يقل عن 850 شخصا مند يوم الاربعاء الماضي في اشتباكات بين قوات الامن وانصار مرسي الدي اطاح به الجيش في الثالث من يوليو تموز في اعقاب احتجاجات حاشدة.

وتتهم الحكومة المصرية التي يساندها الجيش جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها مرسي بالسعي الى زعزعة استقرار البلاد.

واعتقل المئات من انصار الاخوان في الايام القليلة الماضية في مسعى لانهاء احتجاجات استمرت على مدى اسابيع. وكان المحتجون الذين قتلوا يوم الاحد بين من جرى احتجازهم بعدما فضت قوات الامن اعتصامين مؤيدين لمرسي في القاهرة الاربعاء الماضي.

وقال مصطفى عزب المتحدث باسم لجنة المحامين التي تشكلت للدفاع عن المعتقلين ان اللجنة تقدمت بشكوى للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بشأن وقائع القتل.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: