تقرير لـ”سى.إن.إن”: 13 صحفية و وكالة أنباء تمتنع عن إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول

قالت شبكة “سى.إن.إن” (CNN) العالمية في تقرير لها أنّ 13 صحفية و وكالة أنباء أجنبية امتنعت عن إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول احتراما للمسلمين.

و جاء في تقرير الـ “سى.إن.إن”  أيضا أن حادث الاعتداء على الصحيفة الساخرة “شارلى إيبدو” بالعاصمة الفرنسية باريس،قد فرض حالة من الانقسام فى مواقف وسائل الإعلام العالمية حيال الرسوم المتعلقة بالنبى محمد صلى الله عليه و سلم، و التى سبق أن نشرتها “شارلى إيبدو” و اعتبرها المسلمون مسيئة و استفزازية لمشاعرهم.

فبعد الهجوم الدموى على مقر الصحيفة باتت وسائل الإعلام أمام المفاضلة بين خيارين: حرية التعبير والأمن الشخصى. و أوضحت الشبكة الإخبارية الأمريكية، على موقعها الإلكترونى الرسمي، أنه تبعا لهذا الانقسام، تباينت التبريرات للقرارات، فالبعض وصف القضية بأنها “حساسة” فى حين رأى البعض الآخر أن منع النشر يعنى “فرض رقابة” إعلامية تستجيب لمطالب من  يصفونهم بـ”الإرهابيين”. و أكدت الشبكة الأمريكية أنها كانت من بين وسائل الإعلام التى قامت خلال تغطيتها لهذه الأحداث بوصف محتويات الرسوم، و لكنها امتنعت عن إعادة نشرها، و هو قرار تطبقه منذ بداية ظهور تلك الرسومات قبل سنوات. و أضافت ناطقة باسم “سى إن إن”: نحن دائما نناقش أفضل الطرق لمعالجة القضايا الأساسية والصور المتعلقة بها عبر جميع وسائلنا الإعلامية، وهذه النقاشات ستستمر اليوم ومستقبلا مع استمرار تطور القضية.”

أما وكالة “أسوشيتد برس” التى تعتبر أكبر وكالة أنباء فى العالم، فقد أكدت أن لديها “سياسة راسخة” تقتضى “عدم النشر المتعمد للصور المستفزة”، و أكد ناطق باسم الوكالة أن هذا النوع من الصور يشمل الرسومات الخاصة بالنبى محمد صلى الله عليه و سلم.

و كان لصحيفة “نيويورك تايمز” موقف خاص، إذ ذكرت أنها ستكتفى حاليا بشرح محتويات الصور، بينما قالت شبكة NBC الإخبارية إنها ستمتنع عن بث “عناوين أو رسومات قد تعتبر مسيئة أو ذات طبيعة حساسة،” وينطبق القرار نفسه أيضا على شبكتي CNBC و MSNBC، إلى جانب شبكة ABC التى اتخذت قرارا مماثلا.

هذه المواقف تؤكد أن معظم وسائل الإعلام تأخذ بعين الاعتبار أن الصور الكرتونية المشابهة لتلك التى تنشرها صحيفة شارلى إيبدو مستفزة للكثير من المسلمين، و تزداد أهمية هذا المعطى بالنسبة لوسائل الإعلام التى لديها مكاتب فى الشرق الأوسط.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: