تقرير هيومن رايتس في مجزرتي الفض:قوات الانقلاب أشعلت النار في الجثث ورفضت نقلهم للمستشفيات

أكدت منظمة هيومن رايتس ووتش  ان النظام الانقلابي فى مصر الذى انقض على التجربة الديمقراطية واجهضها هو الوحيد عالميا الذى  يتعرض فيه المواطنيين الى الحرق على يد قوات الامن على خلفية “نزاع سياسي”   مشيرة الى ان بورما هي البلد الوحيد التى قامت بتلك الانتهاكات على خلفية دينية

واوضح التقرير الذى صدر مؤخرا عن المنظمة ان في بورما نزاع طائفي دفع فيه آلاف المسلمين الثمن أما ما جرى في مصر فلم يكن نزاعا طائفيًا بل صراعًا
سياسيًا انحاز فيه الجيش والشرطه الى طرف دون الاخر مستعرضا جرائم الحرق التى تعرض لها المصابين فى “مجزرة فض رابعة والنهضة ” حيث  رفضت القوات التى قامت بفض الاعتصامين ان ينقلوا المصابين  إلى مستشفيات لمعالجتهم من الجراح وفضلت اشعال النيران فيهم وهناك وثائق وشهادات لشهود عيان تؤكد ذلك.
وأوضح التقرير أن أهالى المفقودين اكدوا انهم شاهدوا صور جثث ذويهم على التلفاز ومواقع التواصل ولكنهم فشلوا في العثور عليهم بعد ذلك .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: