تكتم حول صحة العاهل السعودي وأنباء تفيد بتدهور حالته

تداولت مصادر ديبلوماسية عربية وغربية على مدى الأيام الماضية أنباء تفيد بتدهور صحة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، كما أوردت مواقع الكترونية وصفحات للتواصل الاجتماعي أخبارا تؤكد وفاة الرجل، وسط تكتم شديد من قبل الأوساط السعودية الرسمية.

المغرد السعودي الشهير مجتهد أكد الكتمان المحيط بصحة الملك، وقال عبر حسابه على موقع تويتر إن “الملك مغيب منذ أكثر من شهر، ويمنع دخول أي شخص عليه بما في ذلك أبنائه، ما عدا ابنه متعب الذي تعرض لضغوط من أجل إظهار والده في العيد وتبديد الإشاعات”.

وأوردت وسائل إعلام أجنبية وعربية قبل أيام أن عبد الله “مات إكلينيكيا مع إبقاء جسده على أجهزة دعم الحياة”، فيما تحدثت مصادر سعودية عن تعطل الأجهزة الحيوية للأخير رغم ربطه بجهاز التنفس الصناعي.

وكان الديوان الملكي السعودي قد ألغى مؤخرا مواعيد الزيارات الرسمية للملك، وهو ما يُرجح عدم استقرار وضعه الصحي.

وظهر الملك المسن في مارس الماضي وهو مزود بأجهزة تنفس خاصة، أثناء زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى المملكة.

وسبق أن راجت أنباء عن وفاة الملك السعودي، وتؤكد المصادر أن مرضه أدى إلى بروز خلافات حادة داخل العائلة المالكة بسبب النزاع على كرسي الحكم.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: