تكرار حالات وفاة الحوامل الروهنجيات المسلمات يثير الشكوك في مستشفى أكياب

لقيت امرأة حامل في العقد الثاني من عمرها حتفها بمستشفى أكياب العام بولاية أراكان بميانمار بعد أن عانت لمدة يومين من وفاة جنينها في بطنها، وفي التفاصيل أن السيدة التي تدعى (ب ب ع) كان قد توفي جنينها في بطنها ، ونظراً لعدم توفر مستشفى عام في المنطقة التي تقطنها السيدة قام ذووها بنقلها إلى مستشفى أكياب العام وبعد عدة ساعات توفيت السيدة فجأة وقام المستشفى بتسليم جثتها لذويها، وأفادت المرافقة التي صاحبت السيدة الحامل أن المريضة كانت بصحة جيدة قبيل دخولها غرفة العمليات ولم تكشف إدارة المستشفى عن أي أسباب مباشرة أدت إلى الوفاة.

المثير في الأمر أن حالات مماثلة زادت في الآونة الأخيرة بشكل ملفت للنظر ما يجعل الشكوك تحوم حول هذه الحالات من الوفيات في صفوف الحوامل الروهنجيات، الأمر الذي دفع بكثير من أقلية الروهنجيا الامتناع عن مراجعة المستشفى إلا في حالات الضرورة .

الجدير بالذكر أن مسلمي الروهنجيا محرومون من حق العلاج بعد أن أصبحت الحكومة الميانمارية تعتبرهم دخلاء في البلاد ويعاملون على هذا الأساس .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: