تلسكوب هابل “العجوز” يكتشف أبعد وأقدم مجرة في الكون

حطم مقراب (تلسكوب) هابل رقما قياسيا بتمكنه من رصد أبعد مجرة يتم اكتشافها حتى الآن، بفضل أبحاث فريق عالمي من الفيزيائيين الفلكيين. ويُعتقد أن هذا الإنجاز هو أقصى ما يمكن لمقراب هابل تحقيقه قبل أن يترك مكانه لتلسكوب جديد بعد أن قضى أكثر من 26 عاما يدور حول الأرض ويكتشف عوالم الكون.

“أنظروا إلى السماء كأنها كتاب مفتوح على الماضي”، يقول الفلكيون دائما للمهتمين بأسرار الكون. هم يتحدثون عن ماضٍ يُقاس بمليارات السنين. الاكتشاف الجديد يزيد سطرا آخر في ذلك “الكتاب المفتوح”.

هي مجرة متناهية البعد عنا، لم ير الإنسان أبعد منها. يستغرق سفر الضوء من تلك المجموعة من النجوم حتى يصل إلينا 13.4 مليار سنة. لأول مرة، اكتشف فريق بحث مشترك من العلماء من جامعة فلوريدا وجامعة ييل الأمريكيتين عبر مقراب “هابل” (مرصد فضائي يدور حول الأرض، تديره وكالتي الفضاء الأمريكية والأوروبية أطلق عام 1990)، مجرة تعود لحقبة كان يبلغ فيها عُمر الكون قرابة 400 مليون سنة بعد الانفجار العظيم Big Bang، ما يمثل 3 في المئة فقط من عُمر الكون الإجمالي. أطلق على المجرة تسمية GN-z11، وتم رصدها في اتجاه كوكبة الدب الأكبر .

ونشرت تفاصيل الاكتشاف في العدد الجديد لمجلة Astrophysical Journal.

يحتوي الكون على مليارات المجرات كمجرتنا درب التبانة. وتضم كل مجرة مليارات النجوم كالشمس.

اكتشاف المجرات المتناهية البعد والقدم يفتح الباب أمام دراسة الظروف التي نشأت فيها عندما كان الكون “شابا”، لا يتجاوز عمره مئات الملايين من السنين.
المصدر : فرانس 24

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: