تنديدا بالاستهداف الأمني المُتواصل : الصحفيون يحتجون أمام وزارة الداخلية

نظّمَ اليوم الاثنين عدد من الصحفيين وقفة احتجاجية أمام وزارة الداخلية تنديدا بالاعتداءات التي كان قد تعرض لها الجمعة الفارط عدد من الصحفيين أثناء تغطيتهم للوقفة الاحتجاجية التي نظمها لجان حماية الثورة على خلفية ايقاف رئيس رجال الثورة بالكرم  عماد دغيج.

ورفعَ الصحفيون عديد الشعارات على غرار “لا لقمع الاعلام “… ” سيّب المصور “..” سلّطة رابعة لا سلطة خاضعة “.
وطلبَ المحتجون من عماد الحاج خليفة الناطق الرسمي بإسم الاتحاد الوطني لنقابات قوات الامن الداخلي المغادرة  عندما انظم هذا الاخير للزملاء تعبيرا منه عن تضامنه معهم.
 وجاء ذلك على خلفية رفضهم لتسييس الوقفة الاحتجاجية ,وفى نفس الوقت احتجاجا على النقابات الامنية التي لم تصدر أي بيان تنديدا بالاعتداءات التي تعرضَ لها الصحفيون .
يذكر أن الاعتداءات طالت يوم الجمعة الماضي كل وسيم بن رحومة من قناة “إي آن بي سي” ووجدي التريكي من جريدة الشروق ورشيد جراي قناة العهد العراقية وعبد الفتاح بلعيد من وكالة فرانس براس والأسعد بن موسى من قناة المتوسط والإعلامية لطيفة الأنور وفق ما جاء فى البيان الذي أصدرته بتاريخ 28 فيفري 2014 نقابة الصحفيين.
 بيانا أدانت فيه النقابة ما أسمته الاستهداف الأمني المتواصل للصحفيين والمصورين الصحفيين , وحملت فيه وزارة الداخلية مسؤولية هذا الاستهداف للصحافة والصحفيين وتمادي قياداتها الميدانية في منع الإعلاميين من أداء واجبهم المهني وإيصال المعلومة للمواطن

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: