تنظيم الدولة يحكم حصاره لكبرى المدن الكردية بسوريا و يَضمن نقطة حدودية استراتيجية

شدّدت قوّات تنظيم الدولة  الإسلامية،اليوم الأحد، حصارها لمدينة عين العرب (كوباني باللغة الكردية)، ثالث أكبر المدن الكردية في سوريا، بعد أن بسطت سيطرتها على قرى مجاورة، الأمر الذي أجبر عشرات الآلاف من سكانها على الخروج منها و التماس اللجوء في تركيا.

و تعتبر مدينة عين العرب نقطة هامّة في تقدّم قوات تنظيم الدولة حيث أنّها تقع على منطقة حدودية استراتيجية.

و قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن المليشيات الكردية التي ظلت تدافع عن المدينة فقدت 27 من مقاتليها منذ أن شن التنظيم هجومه عليها الثلاثاء الماضي.

و قال متابعون للوضع في المنطقة أنّ السيطرة على عين العرب، تؤمّن لتنظيم الدولة الإسلامية امتداده الجغرافي على منطقة كبيرة من الحدود بين سوريا و تركيا.

هذا و قد سيطر التنظيم على أكثر من ستين قرية محيطة بمدينة عين العرب طوال الأيام الخمسة الماضية، مما أحدث هجرة جماعية للمدنيين الأكراد الذين تدفق أكثر من ستين ألفا منهم عبر الحدود إلى تركيا، وفق ما ذكر نعمان قورتولموش نائب رئيس الوزراء التركي.

و فتح الجنود الأتراك الأسلاك الشائكة التي تفصل بين حدود البلدين لتسهيل عبور هؤلاء النازحين الذين قالوا بأنّ “رحلتهم استغرقت خمس ساعات مشيا من قريتهم للتمكن من عبور الحدود”.

هذا و أخلت القوات الكردية مائة قرية على الأقل على الجانب السوري منذ بدأ تنظيم الدولة الإسلامية هجومه يوم الثلاثاء الماضي.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: