“تنظيم الدولة” يسيطر على حقول “جزل” آخر مصدر نفطي لنظام الأسد

“تنظيم الدولة” يسيطر على حقول “جزل” آخر مصدر نفطي لنظام الأسد

لقي عدد من عناصر قوات النظام السوري مصرعهم فيما جرح عدد آخر منهم خلال معارك سيطرت فيها قوات تنظيم الدولة على نقطتين في منطقة “جزل”و احكمت خلالها قبضتها على آخر حقول النفط المتبقية بيد النظام و اغتنمت كمية كبيرة من الأسلحة و الذخيرة.

و أكّدت مصادر صحفية أنّ المعارك قد تواصلت، صباح اليوم الأحد، المعارك بين عناصر النظام السوري و مليشيا حزب الله الموالي لإيران من جهة، و قوات تنظيم الدولة من جهة أخرى، في ريف حمص الشرقي، و ذلك بعد ساعات من سيطرة الأخير على نقطتين بمنطقة “جزل” النفطية.

في هذه الأثناء تستمر الإشتباكات بين الطرفين في محيط جبل الشاعر ومنطقة مهين، وسط شن طيران النظام الحربي غارات بالصواريخ الفراغية مستهدفاً المناطق التي سيطرت عليها قوات تنظيم الدولة.

و تعتبر منطقتي “الشاعر و جزل” آخر حقول النفط المتبقية بيد النظام، حيث يحاول تنظيم الدولة تعزيز موارده المالية، من خلال إحكام سيطرته على هذه المناطق.

و على صعيد منفصل، جددت المليشيات الشيعية من قرى “المزرعة و الزرورية و الحيدرية” قصفها حي الوعر المحاصر في مدينة حمص، بقذائف الدبابات وأسطوانات الغاز، ما أسفر عن إصابة 6 مدنيين بينهم رجلين وامرأة في حالة خطرة، واحتراق عدد شقق سكنية و تدمير أجزاء من المباني.

من جانب آخر، اندلعت اشتباكات بين كتائب الثوار و قوات النظام بمحيط مدينتي الرستن و تلبيسة وقرى أم شرشوح و الهلالية”، بالتزامن مع قصف بقذائف الهاون و الدبابات استهدف مناطق الاشتباك، مصدره تمركزات قوات النظام في كتيبة الهندسة بمحيط مدينة الرستن.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: