img (2)

تواصل الإضراب برمادة وحالة من الإحتقان تسود الجهة

تواصل الإضراب برمادة وحالة من الإحتقان تسود الجهة

[ads2]

تجمع صباح اليوم عدد من أهالي معتمدية رمادة من ولاية تطاوين أمام مقر معتمدية الجهة، بعد أن طردوا المعتمد المتحصن حاليا بمنطقة الحرس الوطني لتأخره في القدوم إلى المكان ولم يلغ إجازته بعد أن علم بمقتل أحد ابنائهم برصاص الجيش الوطني.

[ads2]

ويتواصل الإضراب العام بالمعتمدية لليوم الثاني على التوالي بعد أن أجبر المحتجون االمسؤولين على غلق الإدارات العمومية.

وفي ذات السياق، نفذ عدد من مكونات المجتمع المدني بتطاوين وقفة إححتجاجية بساحة الشعب وسط مدينة تطاوين تضامنا مع أهالي رمادة وتعبيرا عن رفضهم لاسلوب الجيش الوطني في التعامل مع أبناء الجهة بإستعمال الرصاص مطالبين بفتح تحقيق في الموضوع .

[ads1]

وكان تنقل أمس الإثنين حاكم تحقيق عسكري للبحث في ملابسات الحادثة التي فسرتها وزارة الدفاع الوطني بتصدي وحداتها لمجموعة من سيارات التهريب القادمة من ليبيا ورفضت الإمتثال لأوامرها مما دفع بالعناصر العسكرية إلى إطلاق الرصاص.

[ads1]

وكان توفي الشاب فيصل عبد الحق متزوج وأب لرضيعة عمرها عام، مساء الأحد برصاص الجيش الوطني اثناء تواجده بسيارة تهريب بنزين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: