تواصل المظاهرات بمصر وإحالة طلاب للتأديب

شهدت العاصمة المصرية القاهرة وعدد من المحافظات مساء أمس الأحد مظاهرات ومسيرات ليلية رفضا للانقلاب والدستور الجديد، في حين أحالت جامعة الأزهر أكثر من 450 طالبا لمجالس تأديبية لمشاركتهم في المظاهرات الرافضة للانقلاب، وفي الأثناء دعت حركة 6 أبريل القوى السياسية لمراجعة مواقفها حتى يتسنى العودة مرة أخرى إلى روح 25 يناير.

ففي حي المعادي بالقاهرة، خرجت مسيرة للتنديد بحكم العسكر، بدأت فعالياتها من أمام مسجد العاشر من رمضان حيث بدأ المشاركون فعالياتهم بوقفة ثم انطلقوا في مسيرة كبيرة جابت المنطقة، رددوا خلالها هتافات مناهضة للانقلاب وتتوعد كل من تلوثت يده بدماء القتلى، مهددين بثورة عارمة في ذكرى ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

ففي حي المعادي بالقاهرة، خرجت مسيرة للتنديد بحكم العسكر، بدأت فعالياتها من أمام مسجد العاشر من رمضان حيث بدأ المشاركون فعالياتهم بوقفة ثم انطلقوا في مسيرة كبيرة جابت المنطقة، رددوا خلالها هتافات مناهضة للانقلاب وتتوعد كل من تلوثت يده بدماء القتلى، مهددين بثورة عارمة في ذكرى ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

وفي القليوبية، نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب مظاهرة ليلية مناهضة للانقلاب انطلقت من مسجد عمر بن الخطاب بقرية “عرب العليقات” التابعة لمركز الخانكة، للمطالبة بإسقاط حكم العسكر ودستوره، وعودة الشرعية المنتخبة.

وندد المشاركون بالممارسات القمعية والانتهاكات التي تمارسها قوات الأمن ضد المتظاهرين وحملات الاعتقالات العشوائية التي حدثت بمنطقة أبو زعبل السبت الماضي وأسفرت عن اعتقال أكثر من 88 شخصا، كما طالبوا بالإفراج الفوري عنهم، ورددوا هتافات مناهضة للانقلاب والمطالبة بعودة الشرعية.

وفي محافظة السويس نظم رافضو الانقلاب مسيرة ليلية نددوا خلالها بحكم العسكر ونتائج الاستفتاء على الدستور، انطلقت عقب صلاة العشاء من أكثر من مسجد في المدينة، ورفع المشاركون شعار رابعة العدوية وصور الرئيس المعزول محمد مرسي.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات للتأكيد على استمرار حراكهم السلمي وتكثيفه مع اقتراب الذكرى الثالثة لثورة الخامس والعشرين من يناير.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: