تواصل المعارك بين فصائل المعارضة السورية وميلشيات حزب الله بالقلمون

تتواصل، لليوم الثاني على التوالي، المعارك بين فصائل المعارضة السورية المسلحة، المنضوية تحت غرفة عمليات جيش الفتح، وميلشيات حزب الله اللبناني، في منطقة “القلمون”، المحاذية للحدود السورية اللبنانية بريف دمشق الشمالي.

وأفاد العقيد الركن “بكور السليم”، قائد تجمع قوات الشهيد “أحمد عبدو”، العاملة في القلمون لمراسل الأناضول اليوم الأربعاء، أن “جيش الفتح  شن هجوماً مباغتاً، أمس، على ثلاث محاور في القلمون الغربي، وهي: محاور “الجبة” و”عسال الورد” و”المعرة”، سيطر من خلالها على خمس نقاط، واغتنم مدفع 57 و دبابة 72 وناقلة جنود وعربة دوشكا”.

وأضاف السليم “حاولت قوات حزب الله الالتفاف على فصائل المعارضة، من جهة “جرد بريتال”، لكن الفصائل تصدت لها، وقتلت 7 مقاتلين من الحزب”، مؤكداً أن “جيش الفتح حضر للمعركة بشكل يمكنه من إحراز انتصارات في المنطقة”.

وأوضح السليم أن أهمية منطقة القلمون الغربي، بالنسبة للنظام السوري، تكمن في تأمين طريق الشمال الغربي، الي يصل الساحل بالعاصمة دمشق من الجنوب، أما أهميتها لحزب الله، فهي تأمين خط الإمداد من وإلى النظام السوري والميليشيات العراقية، وميليشيا الحرس الثوري الايراني، وإبعاد اي خطر عن مواقعه داخل لبنان، على الشريط الحدودي من مدفعية الجيش الحر.”

يشار إلى أن النظام السوري مدعوماً من بعناصر حزب الله، تمكن قبل نحو عام من السيطرة على معظم مدن وبلدات القلمون الغربي، أبرزها: النبك و يبرود والقطيفة وعين التينة، فيما تتمركز  قوات المعارضة السورية في التلال والجبال المحيطة.

المصدر: وكالةة الأناضول للأنباء

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: