تواصل انخفاض أسعار النفط لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ 11 عام

هبطت أسعار البرنت الخام المرجعي الأوروبي أمس الإثنين إلى أدنى مستوى لها منذ 2004، منخفضة بذلك عن المستويات التي بلغتها عام 2008 إبان الأزمة المالية العالمية.
كما هبطت أسعار العقود الآجلة لبرنت أمس اثنين في المعاملات الصباحية (بالتوقيت الأوروبي)لتصل إلى أدنى مستوى لها منذ 11 عاما ، ودون سعر 36.20 دولار للبرميل الذي بلغته عام 2008.
كما هبطت عقود خام غرب تكساس الوسيط 33 سنتا إلى 34.40 دولار للبرميل، لتظل قرب مستواها المنخفض الذي سجلته يوم الجمعة الماضي وكان الأدنى لعام 2015.

هذا و قد اختلفت القراءات حول الأسباب الأساسيّة لأزمة انخفاض أسعار النفط  حيث حاول بعض المحلّلين توجيه الأسباب إلى  التفسير السياسي البحت و الذي عبّر عنه مقال الكاتب توماس فريدمان في ” نيويورك تايمز ” بعنوان ” حرب المضخّات ”  بأنّه نتيجة تحالف أمريكيا مع دول الخليج لمزيد التضييق على روسيا .

بينما استبعد عدد كبير من المحلّلين الاقتصاديين هذه القراءة و عددا من القراءات الشبيهة حيث اعتبروا أنّ هذا الانخفاض “دوري و متوقّع” في ظلّ النظام الرأسمالي العالمي و أنّه يعود إلى عوامل اقتصادية بحتة يمكن تلخيص المتّفق عليها في النقاط التالية :
1- قرار منظّمة الأوبك الحفاظ على حجم انتاجها رغم ضخّ أعضاء المنظّمة إضافة إلى روسيا لمئات الآلاف من البراميل يوميا بشكل يتجاوز الطلب.
2- مخاوف من “عودة قوية” لإيران إلى السوق النفطية في أوائل 2016 فور رفع العقوبات.
3- تراجع أسعار السلع نتيجة الركود الاقتصادي العالمي
4- وفرة الإمدادات من النفط الأمريكي بشكل مفرط في الأسواق العالمية حيث رفع الكونغرس الأمريكي في الأسبوع الماضي حظر تصدير نفط الولايات المتحدة إلى الخارج، المفروض منذ سبعينات القرن الماضي، في قرار تاريخي قد تكون له تداعيات سلبية على الأسعار.

هذا و قد أكّد المحللون ان ارتفاع الدولار، في أعقاب رفع سعر الفائدة الأمريكية الأسبوع الماضي، قد جعل النفط أعلى تكلفة بالنسبة للدول التي تستخدم عملات مختلفة .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: