img

تواصل سقوط عناصر النقابات الأمنية المسيسة التي هددت سابقا الأمن العام..بعد عون السجون المعزول وليد زروق فرقة مكافحة الإرهاب تستدعي الدردوري

[ads2]

إستدعت فرقة مكافحة الإرهاب بالعوينة الخميس 14 جويلية 2016 رئيس الجمعية التونسية للأمن و المواطن عصام الدردوري و ذلك في علاقة بقضية عون السجون المعزول وليد زروق الذي ألقي القبض عليه سابقا بتهمة بث أخبار كاذبة تمس الأمن العام و تعاني تونس منذ ثورة 2011 من بروز هذه النقابات المسيسة التي صارت تهديدا حقيقيا و خطيرا يمس أمن التونسيين حيث يستغل عناصر النقابات -و الذين أغلبهم معزولون أو تتعلق بهم قضايا- علاقاتهم من أجل الإبتزاز أو بيع معلومات أو خدمة جهات مافيوزية في البلاد و يجدر الذكر أن القاضي أحمد الرحموني كان قد صرّح سابقا أن الدردوري قد سرب مقطع فيديو من ملف قضية هجوم باردو الارهابي و تم بثه في برنامج لاباس تبين في ما بعد أنه مشهد مفبرك للمتهم في القضية آنذاك محمد أمين مقبلي…و هذا و قد تعالت صيحات فزع من نشطاء المجتمع المدني لضرروة الاسراع بحل هذه الجمعيات التي تقدم تفسها على أنها نقابات أمنية و تتاجر بقضايا الأمنيين و الحال أنها صارت عصابات خطيرة داخل الدولة

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: