تورط عسكري متقاعد ورجل امن في فضيحة الشيراتون غايت

نشرت جريدة” الشروق” تفاصيل جديدة في قضية الشيراتون غايت حيث كشفت نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن التحقيقات في ما يعرف بقضية “الشيراتون غايت” قد شملت متقاعدا من وزارة الداخلية وبالتحديد من الشرطة وكذلك عسكري متقاعد ايضا.
وأضافت المصادر ان الامني المتقاعد قد صرح في البداية انه لا علاقة له بوزارة الشؤون الخارجية ولا بأي موظف فيها ليواجهه قاضي التحقيق فيما بعد بشيك بنكي به 4 الاف دينار مسحوب من الحساب الخاص لوزارة الخارجية، وان عملية السحب تمت بتاريخ 13 سبتمبر 2012 اي قبل حادثة السفارة الامريكية.كما أوضحت نفس المصادر بخصوص العسكري المتقاعد، انه تقاعد حسب تصريحاته لاسباب صحية منذ سنة 1978 وتم الحاقه بديوان وزير الخارجية بمقتضى أمر صادر بالرائد الرسمي عن الوزارة لمدة سنة بداية من 2 جانفي 2013، علما وأن وزير الخارجية الحالي،عثمان الجرندي وبعد إعلامه بالقضية قد اتخذ قراره بوضع حد لخطة ذلك العسكري في 30 جوان 2013.
يذكر بان وزير الخارجية السابق رفيق عبد السلام لا دخل له في ما يسمى قضية الشيراتون لا من قريب و لا من بعيد و هذا بعد ثبوت التحريات .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: